Logo
الإثنين, 27 شباط 2017
 
 
بغداد
20°C
Alghad Press weather forecast
البصرة
19oC
Weather Images
اربيل
15oC
Weather Images
الفئات

مفتش عام وزارة النقل: وسيط يجهز طائراتنا بالوقود اختلس 15 مليون دولار وملف نادي الميناء يحمل مخالفات مالية

مفتش عام وزارة النقل: وسيط يجهز طائراتنا بالوقود اختلس 15 مليون دولار وملف نادي الميناء يحمل مخالفات مالية
18:07 - 08 شباط 17
آخر تحديث
15:41 - 16 شباط 17
14297
مشاهدة
مشاركة

بغداد/ الغد برس:



أكد مفتش عام وزارة النقل قيصر أحمد عكلة، ان الوثائق التي نشرت في الاعلام وفيها وصف وزير النقل لعمل مكتبه بالبوليسي والمنحرف صحيحة لكنها لم تصل لمكتب المفتش، مرجحاً أن تكون هناك ايادي خفية وراء هذا الامر، من جانب آخر تحدث المفتش العام عن الخطوط الجوية العراقية.



وقال عكلة في مقابلة خاصة مع "الغد برس"، انه "تم القبض على وسيط كان يجهز طائرات الخطوط الجوية العراقية بالوقود متلبسا بالرشوة في أحد اقسام الوزارة واختلس 15 مليون دولار".



أما بخصوص ملف نادي الميناء فقد كشف عكلة عن "مخالفات مالية اكتشفتها وزارة النقل في تعاقدات النادي ومن حق الوزارة اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق أي مقصر".




نص المقابلة:



*تسربت وثائق عن طريق وسيلة إعلام شهيرة تنص على وصف وزير النقل كاظم فنجان الحمامي لعمل مكتب المفتش العام بـ "البوليسي" و"المنحرف"... لماذا وصف الوزير عملكم بهذه الاوصاف؟ وكيف تسربت هذه الوثائق؟



-السيد الوزير أب ونحن في الوزارة ككل أسرته، والجميع يسعى الى ان يكون عند حسن ظنه فهو الحارس المؤتمن على ما تم تكليفه به من مهمة، من ناحية أخرى كل مفصل من مفاصل وزارة النقل تعادل وزارة لأنها على تماس مع المجتمع، فيما يخص الوثائق اعتقد ان السيد الوزير قد بلغته صورة عنا فكانت ردة فعله بصفاء نية، وللأسف لم تكن هناك فرصة للمداولة مع السيد الوزير، وبالمناسبة الوثائق ورغم انها صحيحة الا انها لم تصلني حتى اللحظة، وعدم وصول المكاتبة الرسمية دليل على ان هناك ايادي خفية وراء الموضوع، القصة ببساطة أن هناك مفتشين يتبعون السلامة الجوية وهناك منسبون من الخطوط الجوية والطيران المدني يشاركون في لجان تم تشكيلها عبر مكتب المفتش العام، احد المهندسين من هؤلاء اطلع على حالة هدر للمال العام، وبسبب عدم تعاون المسؤول عن الحالة جرى الحديث عن تحويله الى مكتب المفتش العام الأمر الذي تم تصويره للوزير على أنه تهديد، أما تسريب الوثائق فيترتب عليه عنصر جزائي، ولسنا الجهة المختصة بمتابعة ملف التسريب، وبرأيي أن الجهات ذات العلاقة يجب أن تأخذ دورها، وقناة السومرية أنا احترمها وأحد متابعيها ولكن ذلك لا يمنع من الاستفسار منها عن مصدر الوثائق، اذا ما تكررت اساليب تشبه تصرفات حزب البعث فهي امتداد لها، وكمثال حينما تراقب صرف مبلغ سبعة مليار دينار عراقي بوصولات متعددة خلافا للقانون فالواجب علينا بان ندقق فيها، وحينما وضعنا ايدينا على هذه القضية حدث ما حدث.



 




*مكتبكم أحال قضية فساد متعلقة بنادي الميناء الى هيئة النزاهة وأمور كثيرة تترتب على ذلك حتى وصل الامر بجمهور النادي الى التظاهر... هناك حديث عن ظلم وقع على رمز رياضي هو نادي الميناء... ما تفسيركم انتم لما حدث؟



-في البداية ليس في الامر تجريم بل مخالفات وهناك أداوت رقابية وعقابية، ونادي الميناء مؤسسة خاضعة للدولة وموارده المالية من عائدات الموانئ، وهذا مال عام يجب على الدولة مراقبة موارد صرفه، ولان البصرة مدينة تحتاج اهتماما اكبر فهناك مراقبة اكبر للإنفاق فيها من اجل كبح الفساد، الخطأ الذي حدث يتعلق بالتعاقدات، مثلا النادي لديه ايفادات لغرض اجراء معسكرات تدريبية، واثناء فترة معسكرات التدريب التي تكون خارج العراق او خارج البصرة هناك غرف للاعبين محترفين تبقى مؤجرة لمدة ستين يوما وهي شاغرة، وايضا مبالغ التعاقدات التي لا تماثل بقية الفرق، وملف الفساد في نادي الميناء ليس جديدا بل مر عليه عام وقبل أن اكون مفتشا للوزارة.





*رئيس لجنة الخدمات النيابية ناظم الساعدي صرّح بان شركة الخطوط الجوية مهددة بالإفلاس، رد عليه وزير النقل بالنفي، ما هو رأيكم بالوضع المالي لشركة الخطوط الجوية؟



-كجهة رقابية هدفنا الوقاية وتقويم الاداء، ونحن نرفع تقارير شهرية للسيد الوزير بخصوص الايرادات والنفقات، والنائب ناظم الساعدي ووزير النقل لكل منهما معطيات تخصهما فيما يخص ارصدة الشركة، عموما فالموضوع ليس خاضعا للربح والخسارة، لكن أتت تقارير من الاتحاد الدولي للنقل الجوي (الإياتا) تقول أن نسبة التشغيل لطائرات الخطوط الجوية العراقية هي ناقص 50%، وبكل الاحوال سينشر تقريرنا السنوي خلال ايام وحينها تتضح الكثير من التفاصيل، طبعا يجب ان يذكر أن رئيس الوزراء حيدر العبادي، مشكوراً، كان متفاعلا جدا مع تقرير (الإياتا) ومجلس الوزراء اقر خطة طوارئ بالنسبة للخطوط الجوية العراقية.





*هناك ملف في ادراج المفتش العام متعلق ايضا بشركة الخطوط الجوية .. الملف هو ملف العمولات عبر وسيط وتحديدا بخصوص تزويد طائرات الخطوط الجوية العراقية بالوقود في المحطات الخارجية، ماذا يتضمن هذا الملف؟



-هناك قوانين واعراف دولية تدخل في نطاق عمل وزارتنا، وهناك شركات في كل مكان من العالم تقوم بتجهيز الوقود للطائرات، واسعار الوقود لها نشرة شهرية ثابتة عالميا، في مرحلة من المراحل وللأسف تعاملت الخطوط الجوية العراقية مع وسيط اسس اربع شركات في اماكن مختلفة لتزويد طائراتنا بالوقود، وكان يفترض ان يقدم هذا الوسيط خطاب الضمان الخاص بهذه الشركات، لم يتضمن العقد بندا يلزم الطرفين بشراء الوقود بحسب اسعار النشرة الشهرية، الوسيط بدأ يستعمل فواتير من الشركات الاربعة (التابعة له اصلا) وفيها زيادة بسبة 50% أو 70% فتم فتح تحقيق بهذا الموضوع، وخلال التدقيق اكتشفنا ان هناك زيادة 37 سنتا على كل غالون وقود في الصفقة، سنويا يبلغ سعر وقود طائرات الخطوط الجوية من 35 مليون دولار الى 40 مليون دولار لكننا اكتشفنا في التدقيق ان طائراتنا استهلكت وقودا بـ 60 مليون دولار، وقد تم ضبط صاحب الشركات متلبسا بدفع رشوة في الوزارة بالتعاون مع الزملاء.





*هيئة الحج والعمرة اطلقت شكاوى بخصوص عدم قدرة الخطوط الجوية العراقية على استيعاب المعتمرين ورفضها السماح لنواقل اخرى بنقلهم في نفس الوقت مما تسبب لها بخسائر بملايين الدولارات... ما رأيكم في هذا ؟ هل هو فهم خاطئ ام فساد؟



-الموضوع مرتبط بثلاثة اطراف، هي الخطوط الجوية وهيئة الحج والمملكة العربية السعودية، والمملكة مثلا تمنح العراق 10 رحلات يومياً فقط وهو عدد رحلات لا يكفي لأنها قد تحمل 2000 معتمر فقط بينما يكون هناك أكثر من 5000 آلاف معتمر لدى هيئة الحج، وهذا الأمر خارج إرادة الوزارة لأن المملكة لا تمنح رحلات اكثر، رغم ذلك قمنا بتشكيل لجنة للتدقيق في الامر وننتظر النتائج.





*ماذا عن اللبس في تصريحات وزير النقل بخصوص رفع الحظر عن الطيران العراقي في سماء اوروبا؟



-بخصوص تصريح الوزير كاظم الحمامي، فيمكنكم سؤاله وربما وصلت معلومة خاطئة والرجل كان يريد بث البشرى بصدق وصفاء نية واخلاص حقيقي للوطن والعمل، وفيما يخص الحظر فمنذ اليوم الاول تم تشكيل لجنة برئاسة مستشار الأمن الوطني فالح الفياض من قبل مجلس الوزراء وخلصت الى نتائج تمت المصادقة عليها، وتبين ان اسباب الحظر هي بين تقصير وقصور.





*هناك حديث عن اختلاف في وجهات النظر بين العتبة الحسينية والعباسية وبين وزارة النقل حول فكرة انشاء مطار في كربلاء، الوزارة انفقت ارقاما كبيرة بالمليارات على تهيئة ارضية مطار كربلاء ولكنها في وقت لاحق ذهبت للحديث عن مطار عون الذي يرى البعض ان فيه محاذير امنية .. ما تصوركم عن هذه المشكلة؟



-الفرصة استثمارية منحت للعتبة الحسينية تحت مظلة هيئة الاستثمار وهي الجهة الراعية للمشروع والالتزامات الإدارية والتنفيذية خاصة بها، أما الوزارة فهي ستكون جهة رقابية فقط بخصوص المطار.



 



*بعد كل ما انفقته الوزارة على التصاميم وتهيئة الارض وتسويرها منحت كفرصة استثمارية؟



-نعم، انا اذكر لك مثالا... شركة لوفتهانزا قدمت استشارات للخطوط الجوية بخصوص موضوع الشحن الجوي ونشرت الاستشارة في مجلة رفيعة في بريطانيا، بعد ذلك تقدمت مجموعة شركات للتعاقد من اجل تشكيل شركة للخدمات الارضية، من ضمن الشروط التعاقد مع هذه الشركات المتقدمة ان تدفع هذه الشركات اجور استشارة لوفتهانزا التي بني على اساسها المشروع، من المؤكد اذن ان تدفع الشركة التي تعاقدت على انشاء مطار كربلاء اجوراً لتمهيد الموقع وتصميمه كما حدث في المثل الذي ضربته لك.





*مسودة قانون المفتشين العموميين تشير الى فك ارتباط المفتش بالوزارة التي يراقب عملها... ما رأيكم؟



-لو تتذكر.. مراقب الصف في الدراسة الابتدائية مكروه وكل رقيب يعيش هكذا حالة، نحن كجهة رقابية نعيش حالة استهداف دائمة، وقبل فترة تعرض احد موظفي مكتبنا الى ضغوط كبيرة ادت به الى التفكير بتقديم استقالة، ومن وجهة نظرنا كلما كانت الجهات الرقابية ومكاتب المفتشين العموميين مستقلة كانت النتائج افضل ورصينة وتنعكس بشكل إيجابية عمل الوزارات.



 


كلمات مفتاحية
Plus
T
Print

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

ما رأيك بموقع الغد برس؟
Print