Logo
الإثنين, 27 شباط 2017
 
 
بغداد
20°C
Alghad Press weather forecast
البصرة
19oC
Weather Images
اربيل
15oC
Weather Images
الفئات
فائق الشيخ علي: "حذاء" المتظاهرين أطهر من الذين "يتحكمون في العراق" والمالكي هو المستفيد من المفوضية

فائق الشيخ علي: "حذاء" المتظاهرين أطهر من الذين "يتحكمون في العراق" والمالكي هو المستفيد من المفوضية

11:06 - 12 شباط 17
آخر تحديث
11:02 - 12 شباط 17
19399
مشاهدة
مشاركة

بغداد/ الغد برس:



اتهم النائب عن التحالف المدني الديمقراطي، فائق الشيخ علي، اليوم الاحد، رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي وعددا من قياديي حزب الدعوة بالاستفادة من مجلس المفوضين الحالي، معتبرا ان "حذاء" متظاهري أمس أطهر من "المتحكمين بالعراق".



وقال الشيخ علي، في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب، وحضرته "الغد برس"، ان "جريمة القتل المروعة بحق المتظاهرين السلميين جريمة لا تغتفر ارتكبت ضد الابرياء من الطرفين المتظاهرين والقوة الامنية"، مبينا "لا نريد اتهام رئيس الوزراء بالرغم من انه المسؤول عن اصدار الاوامر، لكن الحقيقة ليس هو المستفيد من بقاء المفوضية الحالية".



واشار الى ان "هناك بعض المستفيدين من حزب الدعوة، على الرغم وجود اكثر من 20 نائبا عنهم لا يريدون المفوضية ومنهم علي الاديب"، لافتا الى ان "السيد نوري المالكي هو المستفيد الاول من بقاء المفوضية".



واوضح "هناك من هم في البرلمان يدافعون عن المفوضيين ويحاولون تقليل من شأن اقالتهم، وهم كل من النائب عبد القهار السامرائي، حنان الفتلاوي ومحمد الحلبوسي"، متسائلا "لماذا الاعلام لم يكشف للرأي العام من هم المعرقلين لتغير مفوضية الانتخابات وتشريع قانون اخر؟".



واضاف ان "مجلس مفوضية الانتخابات سوف يتغير بكل الظروف، ان كان بالدماء او عبر المتظاهرات السلمية"، منوها الى ان "المندسين هم من ايام حكومة المالكي، وهو الذي يأتي بالمندسين الذين يحملون الهروات والسكاكين ويستخدمون القمع ضد المتظاهرين".



وتابع ان "مفوضية الانتخابات دخلت بالتجاذبات السياسية وتعلن انها سوف تنهي الانتخابات"، موضحا ان "المفوضية تعمل لدى مجلس النواب وليس من حقها الاعلان عن تعطيل الانتخابات".



ولفت الشيخ علي، الى ان "المادة 102 من الدستور، تعتبر مفوضية الانتخابات خاضعة الى رقابة مجلس النواب، وتنظم اعمالها بقانون يشرع من البرلمان وممكن ان تحل من قبل مجلس النواب".



واكد "لدي الاستعداد الكامل بالتضحية بالدم وان يسيل دمي في مجلس النواب من اجل حل مجلس المفوضيين وان يعدل قانون مجلسها وقانون الانتخابات وقانون مجالس المحافظات والنواب حتى وان يتطلب الموت في سبيله"، مستطردا ان "كل قطرة دم سقطت في تظاهرات يوم امس تساوي كل الطبقة السياسية العليا الطائفية المتحاصصة التي تحكمت في العراق من عملاء امريكا والدول المجاورة منذ 2003 وحتى الان".



واضاف ان "النعل والحذاء الذين كانوا يرتدونه اطهر واكرم عند الله من هؤلاء الذين يتحكمون في العراق".



يشار الى ان أمس السبت٬ شهد انطلاق تظاهرات غاضبة٬ بمشاركة الصدريين٬ وسط بغداد٬ تطالب بإقالة مفوضية الانتخابات وتغيير قانونها٬ وأسفرت عن سقوط ضحايا بصفوف المتظاهرين وقوات الأمن٬ فيما أكدت رئاسة المفوضية انها لن تقدم استقالتها معتبرة الاحتجاجات مجرد صراع "شيعي شيعي" بين الأحزاب السياسية.



وأعلنت قيادة عمليات بغداد٬ في مساء أمس٬ سقوط عدد من صواريخ الكاتيوشا على المنطقة الخضراء بعد ساعات من انسحاب المتظاهرين.



 



 

كلمات مفتاحية
Plus
T
Print

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

ما رأيك بموقع الغد برس؟
Print