بالفيديو: قصص عن الخيانة الزوجية.. هذه هي نسبة حالات الطلاق في المثنى خلال العامين الماضيين

بالفيديو: قصص عن الخيانة الزوجية.. هذه هي نسبة حالات الطلاق في المثنى خلال العامين الماضيين

08:34 - 20 آذار 17
آخر تحديث
08:42 - 20 آذار 17
7977
مشاهدة
مشاركة
 
المثنى/ الغد برس:
شهدت محافظة المثنى خلال السنوات الأخيرة ارتفاعا نسبيا في حالات الطلاق حسب ما تشير له البيانات التي تصدر عن الجهات الحكومية.
فوفقا لإحصائيات محكمة استئناف المثنى لعام 2015 فان حالات الطلاق بلغت 1019 حالة من اصل 6800 عقد زواج.
هذه النسبة لم تختلف عن إحصائيات حالات 2016 التي سجلت 950 حالة طلاق مقابل 5500 عقد زواج.
وقال نقيب المحامين في المثنى، صالح العيساوي لـ"الغد برس"، ان "البيانات المسجلة لدينا تشير الى ان نسبة الطلاق المسجلة بين عامي 2015 و2016 قد انخفضت بنسبة خمسة بالمئة".
الشيخ علي الاعاجبيي، يقول ان "العرف العشائري السائد في المثنى والزواج المبكر عوامل اساسية في ازدياد حالات الطلاق في المحافظة".
ويروي علي وحنين، قصّتين منفصلتين لزواجين فاشلين قبل ان ينضم كلاهُما لقائمة المئات من المطلقين في المثنى.
وقالت حنين في حديث مع "الغد برس"، ان "زوجي يمارس العنف معي ولديه علاقات عبر مواقع التواصل الأجتماعي ويهتم بالعلاقات ويهملني ويهددني بالهجران ومعاشرة غيري، وهذا دفعني لطلب الطلاقة منه".
اما علي فيقول، ان "زوجتي كانت تتحدث مع رجل مستعار باسم بنت على الفيسبوك حتى اتضح لي انه رجل واستطعت التعرف عليه وتأكدت من إنهما لديهم علاقة قبل الزواج بي مما دفعني الى طلاقها".
وكثيرون يدفعون بتجاه ان تتخذ الحكومة إجراءات قاسيةً للحد من الطلاق لكن الخلاف يبقى قائماً حول ماهية تلك الاجراءات في وقت يؤكد مختصون ان الطلاق ناجماً عن جهل ثقافي بخطورة الحكم الشرعي والاجتماعي.
 
 
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟
 
المثنى/ الغد برس:
شهدت محافظة المثنى خلال السنوات الأخيرة ارتفاعا نسبيا في حالات الطلاق حسب ما تشير له البيانات التي تصدر عن الجهات الحكومية.
فوفقا لإحصائيات محكمة استئناف المثنى لعام 2015 فان حالات الطلاق بلغت 1019 حالة من اصل 6800 عقد زواج.
هذه النسبة لم تختلف عن إحصائيات حالات 2016 التي سجلت 950 حالة طلاق مقابل 5500 عقد زواج.
وقال نقيب المحامين في المثنى، صالح العيساوي لـ"الغد برس"، ان "البيانات المسجلة لدينا تشير الى ان نسبة الطلاق المسجلة بين عامي 2015 و2016 قد انخفضت بنسبة خمسة بالمئة".
الشيخ علي الاعاجبيي، يقول ان "العرف العشائري السائد في المثنى والزواج المبكر عوامل اساسية في ازدياد حالات الطلاق في المحافظة".
ويروي علي وحنين، قصّتين منفصلتين لزواجين فاشلين قبل ان ينضم كلاهُما لقائمة المئات من المطلقين في المثنى.
وقالت حنين في حديث مع "الغد برس"، ان "زوجي يمارس العنف معي ولديه علاقات عبر مواقع التواصل الأجتماعي ويهتم بالعلاقات ويهملني ويهددني بالهجران ومعاشرة غيري، وهذا دفعني لطلب الطلاقة منه".
اما علي فيقول، ان "زوجتي كانت تتحدث مع رجل مستعار باسم بنت على الفيسبوك حتى اتضح لي انه رجل واستطعت التعرف عليه وتأكدت من إنهما لديهم علاقة قبل الزواج بي مما دفعني الى طلاقها".
وكثيرون يدفعون بتجاه ان تتخذ الحكومة إجراءات قاسيةً للحد من الطلاق لكن الخلاف يبقى قائماً حول ماهية تلك الاجراءات في وقت يؤكد مختصون ان الطلاق ناجماً عن جهل ثقافي بخطورة الحكم الشرعي والاجتماعي.
 
 
قصص وتقارير,المثنى, حالات الطلاق
Print