بالصور: عمليات نهب لاثار مدينة آشورية مندثرة اكتشفت مؤخرا في ايسر الموصل

بالصور: عمليات نهب لاثار مدينة آشورية مندثرة اكتشفت مؤخرا في ايسر الموصل

12:21 - 16 نيسان 17
آخر تحديث
12:23 - 16 نيسان 17
1782
مشاهدة
مشاركة
نينوى/ الغد برس:
كشفت مصادر في مدينة الموصل، اليوم الاحد، عن تعرض آثار قرب مرقد النبي يونس في الجانب الايسر للموصل، الى عمليات نهب من قبل بعض الأهالي، مشيرة الى ان ذلك جاء بسبب انشغال القوات الامنية بالحماية والتدقيق الأمني.
وقالت المصادر لـ"الغد برس"، إن "اثار الموصل قرب النبي يونس تتعرض لعملية نهب من قبل بعض الاهالي بشكل غير منتظم، نتيجة انشغال القوات الامنية بحماية امن المواطنين والتدقيق الامني في الساحل الايسر"، لافتة الى "اكتشاف انفاق لتنظيم داعش تحت مرقد النبي يونس بعمق ٦ امتار، تحتوي على مئات الاف من القطع الاثرية والارقام المسمارية والتماثيل مختلفة الاحجام، التي نهبت بشكل منظم من قبل تنظيم داعش، وبشكل فوضوي من قبل بعض الاهالي بعد تحرير المنطقة".
واضافت المصادر، ان "الاف الاثار ما زالت تحت الانقاض، لم يهربها تنظيم داعش، لكبر حجمها وصعوبة استخراجها من الانفاق التي فتحها وصولا للآثار"، مبينة ان "الآثار هي عبارة عن مدينة اشورية مندثرة، تحكي قصتها هذه الآثار، التي نهب اكثر من نصفها، وبقي منها النصف الاضخم".
واوضحت، ان "هذه الاثار مازالت عرضة للسرقة، ولم يصل المكان اي جهة حكومية مختصة بالآثار من لدن وزارة الثقافة او اية منظمة دولية مهتمة بالآثار".
واكدت المصادر ان "الارقام الطينية المتناثرة جراء تنقيب داعش تتعرض للاندثار بسبب كثرة الزائرين ومسحهم غير المقصود القطع المتناثرة التي تحتوي على جمل او كلمات مسمارية".
 
الصور:
 
 
 
 
 
 
 
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟
نينوى/ الغد برس:
كشفت مصادر في مدينة الموصل، اليوم الاحد، عن تعرض آثار قرب مرقد النبي يونس في الجانب الايسر للموصل، الى عمليات نهب من قبل بعض الأهالي، مشيرة الى ان ذلك جاء بسبب انشغال القوات الامنية بالحماية والتدقيق الأمني.
وقالت المصادر لـ"الغد برس"، إن "اثار الموصل قرب النبي يونس تتعرض لعملية نهب من قبل بعض الاهالي بشكل غير منتظم، نتيجة انشغال القوات الامنية بحماية امن المواطنين والتدقيق الامني في الساحل الايسر"، لافتة الى "اكتشاف انفاق لتنظيم داعش تحت مرقد النبي يونس بعمق ٦ امتار، تحتوي على مئات الاف من القطع الاثرية والارقام المسمارية والتماثيل مختلفة الاحجام، التي نهبت بشكل منظم من قبل تنظيم داعش، وبشكل فوضوي من قبل بعض الاهالي بعد تحرير المنطقة".
واضافت المصادر، ان "الاف الاثار ما زالت تحت الانقاض، لم يهربها تنظيم داعش، لكبر حجمها وصعوبة استخراجها من الانفاق التي فتحها وصولا للآثار"، مبينة ان "الآثار هي عبارة عن مدينة اشورية مندثرة، تحكي قصتها هذه الآثار، التي نهب اكثر من نصفها، وبقي منها النصف الاضخم".
واوضحت، ان "هذه الاثار مازالت عرضة للسرقة، ولم يصل المكان اي جهة حكومية مختصة بالآثار من لدن وزارة الثقافة او اية منظمة دولية مهتمة بالآثار".
واكدت المصادر ان "الارقام الطينية المتناثرة جراء تنقيب داعش تتعرض للاندثار بسبب كثرة الزائرين ومسحهم غير المقصود القطع المتناثرة التي تحتوي على جمل او كلمات مسمارية".
 
الصور:
 
 
 
 
 
 
 
قصص وتقارير,آثار الموصل, الجانب الأيسر من الموصل, مرقد النبي يونس
Print