المعارضة التركية تطالب بإعادة فرز 60% من الأصوات

المعارضة التركية تطالب بإعادة فرز 60% من الأصوات

09:40 - 17 نيسان 17
آخر تحديث
09:45 - 17 نيسان 17
562
مشاهدة
مشاركة
متابعة/ الغد برس:
كشف إردال اكسونجور نائب زعيم حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، اليوم الاثنين، عن ان المعارضة ستطالب بإعادة فرز ما يصل إلى 60 % من الأصوات في استفتاء التعديلات الدستورية الذي جرى أمس.
وأشار اكسونجور إلى أن "ممارسات غير قانونية" تمت لصالح الحكومة في الاستفتاء.
بدوره، قال المجلس الأعلى للانتخابات قبل ساعات من إغلاق مراكز الاقتراع في بيان، اطلعت عليه "الغد برس"، إن المجلس سيحسب الأصوات التي لم يختمها مسؤولوه بأنها صحيحة ما لم يثبت أنها مزيفة، مشيرا إلى وجود عدد كبير من الشكاوى بأن مسؤولي المجلس في مراكز الاقتراع لم يقوموا بختم كل بطاقات الاقتراع.
وأظهرت البيانات أن رافضي التعديلات تقدموا في أكبر ثلاث مدن تركية وهي اسطنبول وأنقرة وإزمير وفي جنوب شرق البلاد ذي الأغلبية الكردية.
وكانت لجنة الانتخابات أعلنت، بعد فرز 100% من الأصوات في الاستفتاء، أن 51,2% من المشاركين قالوا "نعم" للتعديلات الدستورية، مقابل 48,8 قالوا "لا"، ما يعني أن النتيجة جاءت لصالح إقرار التعديلات، التي ستعزز صلاحيات الرئيس وتغير شكل النظام السياسي في البلاد.
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟
متابعة/ الغد برس:
كشف إردال اكسونجور نائب زعيم حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، اليوم الاثنين، عن ان المعارضة ستطالب بإعادة فرز ما يصل إلى 60 % من الأصوات في استفتاء التعديلات الدستورية الذي جرى أمس.
وأشار اكسونجور إلى أن "ممارسات غير قانونية" تمت لصالح الحكومة في الاستفتاء.
بدوره، قال المجلس الأعلى للانتخابات قبل ساعات من إغلاق مراكز الاقتراع في بيان، اطلعت عليه "الغد برس"، إن المجلس سيحسب الأصوات التي لم يختمها مسؤولوه بأنها صحيحة ما لم يثبت أنها مزيفة، مشيرا إلى وجود عدد كبير من الشكاوى بأن مسؤولي المجلس في مراكز الاقتراع لم يقوموا بختم كل بطاقات الاقتراع.
وأظهرت البيانات أن رافضي التعديلات تقدموا في أكبر ثلاث مدن تركية وهي اسطنبول وأنقرة وإزمير وفي جنوب شرق البلاد ذي الأغلبية الكردية.
وكانت لجنة الانتخابات أعلنت، بعد فرز 100% من الأصوات في الاستفتاء، أن 51,2% من المشاركين قالوا "نعم" للتعديلات الدستورية، مقابل 48,8 قالوا "لا"، ما يعني أن النتيجة جاءت لصالح إقرار التعديلات، التي ستعزز صلاحيات الرئيس وتغير شكل النظام السياسي في البلاد.
عربي ودولي,المعارضة التركية, الانتخابات
Print