الاقتصاد النيابية: جهات متنفذة تقف وراء الفساد في المنافذ الحدودية

الاقتصاد النيابية: جهات متنفذة تقف وراء الفساد في المنافذ الحدودية

12:36 - 18 نيسان 17
آخر تحديث
12:56 - 18 نيسان 17
730
مشاهدة
مشاركة
بغداد/ الغد برس:
اتهم عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، برهان المعموري، اليوم الثلاثاء، جهات متنفذة بالوقوف وراء الفساد في المنافذ الحدودية، مشيرا الى اهمية تشريع قانون يحد من ذلك.
وقال المعموري في تصريح لـ " الغد برس"، ان "الفساد مستشري في جميع المناطق والمنافذ وهناك شبهات فساد موجودة، مشددا على "ضرورة ان تسارع الحكومة في القضاء عليه، ونحن كجهة رقابية ولجنة اقتصاد واستثمار معنيين بتشريع قانون المنافذ الحدودية والتعريفة الكمركية".
وتساءل المعموري "هل الحكومة عاجزة عن السيطرة على المنافذ الحدودية والقبض على من يريد عرقلة تطبيق الموازنة، مشيرا الى "عدم وجود سيطرة في جميع المنافذ الحدودية، والكلام ينحسب على الكمارك والمنافذ في جميع انحاء العراق، ولا يقتصر الحديث على منفذ واحد حيث لا توجد سيطرة حقيقية على هذه المنافذ".
وبين ان "من يعتقد ان الجباية الان وفق القانون والتعريفة الكمركية وايراداتها حقيقية واهم، لان الكل متفق سواء جهات اعلامية ومسؤولين وتشريعيين، ان هناك فساد واضح في هذه المنافذ"، بحسب تعبيره.
واكتفى المعموري بالإشارة إلى ان "هناك جهات عديدة تقف وراء هذا الفساد وهي جهات متنفذة"، دون أن يذكر اسماء هذه الجهات.
واضاف انه "يجب على الحكومة ان تعرف ان الكثير من الاموال لا تذهب الى الموازنة و وزارة المالية، من اجل ان تحقق جزء معين من الايرادات لتعزيز الموازنة الاتحادية، داعيا "علينا ان تقف وقفة حقيقية جادة حتى نكافح الفساد".
يذكر ان المنافذ الحدودية تشهد زخماً كبير في الشاحنات المحملة بالبضائع، بانتظار دخولها الى البلاد بعد دفع الرسوم الكمركية المفروضة عليها.
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟
بغداد/ الغد برس:
اتهم عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، برهان المعموري، اليوم الثلاثاء، جهات متنفذة بالوقوف وراء الفساد في المنافذ الحدودية، مشيرا الى اهمية تشريع قانون يحد من ذلك.
وقال المعموري في تصريح لـ " الغد برس"، ان "الفساد مستشري في جميع المناطق والمنافذ وهناك شبهات فساد موجودة، مشددا على "ضرورة ان تسارع الحكومة في القضاء عليه، ونحن كجهة رقابية ولجنة اقتصاد واستثمار معنيين بتشريع قانون المنافذ الحدودية والتعريفة الكمركية".
وتساءل المعموري "هل الحكومة عاجزة عن السيطرة على المنافذ الحدودية والقبض على من يريد عرقلة تطبيق الموازنة، مشيرا الى "عدم وجود سيطرة في جميع المنافذ الحدودية، والكلام ينحسب على الكمارك والمنافذ في جميع انحاء العراق، ولا يقتصر الحديث على منفذ واحد حيث لا توجد سيطرة حقيقية على هذه المنافذ".
وبين ان "من يعتقد ان الجباية الان وفق القانون والتعريفة الكمركية وايراداتها حقيقية واهم، لان الكل متفق سواء جهات اعلامية ومسؤولين وتشريعيين، ان هناك فساد واضح في هذه المنافذ"، بحسب تعبيره.
واكتفى المعموري بالإشارة إلى ان "هناك جهات عديدة تقف وراء هذا الفساد وهي جهات متنفذة"، دون أن يذكر اسماء هذه الجهات.
واضاف انه "يجب على الحكومة ان تعرف ان الكثير من الاموال لا تذهب الى الموازنة و وزارة المالية، من اجل ان تحقق جزء معين من الايرادات لتعزيز الموازنة الاتحادية، داعيا "علينا ان تقف وقفة حقيقية جادة حتى نكافح الفساد".
يذكر ان المنافذ الحدودية تشهد زخماً كبير في الشاحنات المحملة بالبضائع، بانتظار دخولها الى البلاد بعد دفع الرسوم الكمركية المفروضة عليها.
سياسة,برهان المعموري , المنافذ الحدودية
Print