ماجدة التميمي تتحدث بـ"التفصيل" عن استجوابها لرئيس مفوضية الانتخابات وتتهم قناة العراقية بـ"الانحياز"

ماجدة التميمي تتحدث بـ"التفصيل" عن استجوابها لرئيس مفوضية الانتخابات وتتهم قناة العراقية بـ"الانحياز"

13:41 - 18 نيسان 17
آخر تحديث
13:42 - 18 نيسان 17
4504
مشاهدة
مشاركة
بغداد/ الغد برس:
كشفت النائبة عن كتلة الأحرار، ماجدة التميمي، اليوم الثلاثاء، أحداث استجواب مفوضية الانتخابات، وفيما أكدت دقة وثائق الاستجواب بنسبة 100%، اتهمت القناة العراقية الرسمية بانحيازها للحكومة لعدم عرضها جلسة الاستجواب.
وقالت التميمي التي استجوبت رئيس مفوضية الانتخابات، لـ"الغد برس"، "قدمت يوم أمس في جلسة الاستجواب الأسئلة بالأدلة والوثائق وكانت تعرض على الشاشة داخل القاعة، وطبعت على اقراص CD ستوزع على الإعلام"، مبينة ان "الاستجواب الذي استمر الى ساعات طويلة عرضت خلاله تفاصيل كثيرة تدين مفوضية الانتخابات، بتزوير نتائج الانتخابات وخروق مالية وإدارية وقانونية، كانت نسبة الدقة فيها 100%، واتضح أمام البرلمان والشعب ان المفوضية لا تستحق ان تستمر بعملها ويجب ان يتم اقالتها".
وأوضحت، ان "أجوبة المفوضية غير مقنعة وركيكة، وهي مجرد أجوبة مكتوبة على ورقة يقوم رئيس المفوضية سربست مصطفى بترديدها، بحيث اسأله عن موضوع وأجوبته عن موضوع آخر تماما، فيما لم يتمكن من الاجابة على الكثير من الاسئلة"، منبهة "بعد أسبوع وفي الجلسة المقبلة يتم التصويت على القناعة او عدم القاناعة بأجوبة المفوضية"
واتهمت التميمي، قناة العراقية، بالقول "القناة لم تبث يوم امس الجلسة وهي قناة غير مستقلة لانها تعلم بانني ادنت المفوضية وبهذا نعلم ان العراقية مسيطر عليها من حزب الحكومة لذلك الاستجواب لم يعرض".
وأضافت، "لقد أحرجت المفوضية، وأي نائب لديه ضمير يجب ان يعلم باني أعطيته وثيقة الفساد وهذا هو البرهان على فساد المفوضية وتزويرها"، لافتة الى انه "عندما تسأل أي نائب عن قناعته بأجوبة المفوضية يجيب بعدم القناعة، وخلاف ذلك فان حزبه قد يأمره بالقناعة".
ودعت الى "الغاء البرلمان في حال الابقاء على المفوضية وعدم إقالتها، كون استجوابها كان مهنيا ولم تشوبه اي ثغرات او استهداف سياسي".
يذكر ان مجلس النواب، أنهى يوم أمس الاثنين، استجواب رئيس مفوضية الانتخابات، سربست مصطفى، فيما شددت النائبة المستجوبة، ماجدة التميمي، على انه استجواب للمفوضية برمتها وليس لشخص رئيسها.
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟
بغداد/ الغد برس:
كشفت النائبة عن كتلة الأحرار، ماجدة التميمي، اليوم الثلاثاء، أحداث استجواب مفوضية الانتخابات، وفيما أكدت دقة وثائق الاستجواب بنسبة 100%، اتهمت القناة العراقية الرسمية بانحيازها للحكومة لعدم عرضها جلسة الاستجواب.
وقالت التميمي التي استجوبت رئيس مفوضية الانتخابات، لـ"الغد برس"، "قدمت يوم أمس في جلسة الاستجواب الأسئلة بالأدلة والوثائق وكانت تعرض على الشاشة داخل القاعة، وطبعت على اقراص CD ستوزع على الإعلام"، مبينة ان "الاستجواب الذي استمر الى ساعات طويلة عرضت خلاله تفاصيل كثيرة تدين مفوضية الانتخابات، بتزوير نتائج الانتخابات وخروق مالية وإدارية وقانونية، كانت نسبة الدقة فيها 100%، واتضح أمام البرلمان والشعب ان المفوضية لا تستحق ان تستمر بعملها ويجب ان يتم اقالتها".
وأوضحت، ان "أجوبة المفوضية غير مقنعة وركيكة، وهي مجرد أجوبة مكتوبة على ورقة يقوم رئيس المفوضية سربست مصطفى بترديدها، بحيث اسأله عن موضوع وأجوبته عن موضوع آخر تماما، فيما لم يتمكن من الاجابة على الكثير من الاسئلة"، منبهة "بعد أسبوع وفي الجلسة المقبلة يتم التصويت على القناعة او عدم القاناعة بأجوبة المفوضية"
واتهمت التميمي، قناة العراقية، بالقول "القناة لم تبث يوم امس الجلسة وهي قناة غير مستقلة لانها تعلم بانني ادنت المفوضية وبهذا نعلم ان العراقية مسيطر عليها من حزب الحكومة لذلك الاستجواب لم يعرض".
وأضافت، "لقد أحرجت المفوضية، وأي نائب لديه ضمير يجب ان يعلم باني أعطيته وثيقة الفساد وهذا هو البرهان على فساد المفوضية وتزويرها"، لافتة الى انه "عندما تسأل أي نائب عن قناعته بأجوبة المفوضية يجيب بعدم القناعة، وخلاف ذلك فان حزبه قد يأمره بالقناعة".
ودعت الى "الغاء البرلمان في حال الابقاء على المفوضية وعدم إقالتها، كون استجوابها كان مهنيا ولم تشوبه اي ثغرات او استهداف سياسي".
يذكر ان مجلس النواب، أنهى يوم أمس الاثنين، استجواب رئيس مفوضية الانتخابات، سربست مصطفى، فيما شددت النائبة المستجوبة، ماجدة التميمي، على انه استجواب للمفوضية برمتها وليس لشخص رئيسها.
سياسة,الاحرار, مفوضية الانتخابات
Print