بعد اكثر من عامين على سبيهن... تحرير ايزيديتين من قبضة داعش في الرقة السورية

بعد اكثر من عامين على سبيهن... تحرير ايزيديتين من قبضة داعش في الرقة السورية

20:03 - 18 نيسان 17
آخر تحديث
20:46 - 18 نيسان 17
884
مشاهدة
مشاركة
بغداد/ الغد برس:
أعلن مدير مكتب المخطوفين الإيزيديين في إقليم كردستان العراق، حسين كورو قايدي، اليوم الثلاثاء، تحرير فتاتين ايزيديتين من قبضة تنظيم "داعش" داخل الأراضي السورية، بعد عامين وسبعة أشهر من السبي والاستعباد الجنسي والمتاجرة في أسواق الرقيق.
وقال قايدي، ان "الفتاتين وهما بسن 18و22 سنة، تم تحريرهما من سيطرة تنظيم داعش من مدينة الرقة السورية التي يتخذها التنظيم عاصمة لخلافته المزعومة"، مشيرا الى انه "بفضل جهود مكتبنا (مكتب المخطوفين والمخطوفات)، والجهات الأمنية ووزارة البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق، تم تحرير الفتاتين، وإيصالهما إلى بر الأمان".
واضاف ان "بذلك أصبح المجموع الكلي للمختطفات والمختطفين المحررين من قبضة داعش الإرهابي، أكثر من (2960) شخص، والجهود مستمرة من أجل إنقاذ البقية"، لافتا الى "مؤتمر صحفي عقده المكتب قبل أيام قليلة، أبدوا فيه امتعاضهم من موقف الحكومة العراقية التي لم تبذل أي جهد في إنقاذ المخطوفات وكذلك لم تقم بتعويضهن ماديا أو معنوياً رغم المطالبات بذلك".
Plus
T
Print
المصدر:
سبوتنيك
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟
بغداد/ الغد برس:
أعلن مدير مكتب المخطوفين الإيزيديين في إقليم كردستان العراق، حسين كورو قايدي، اليوم الثلاثاء، تحرير فتاتين ايزيديتين من قبضة تنظيم "داعش" داخل الأراضي السورية، بعد عامين وسبعة أشهر من السبي والاستعباد الجنسي والمتاجرة في أسواق الرقيق.
وقال قايدي، ان "الفتاتين وهما بسن 18و22 سنة، تم تحريرهما من سيطرة تنظيم داعش من مدينة الرقة السورية التي يتخذها التنظيم عاصمة لخلافته المزعومة"، مشيرا الى انه "بفضل جهود مكتبنا (مكتب المخطوفين والمخطوفات)، والجهات الأمنية ووزارة البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق، تم تحرير الفتاتين، وإيصالهما إلى بر الأمان".
واضاف ان "بذلك أصبح المجموع الكلي للمختطفات والمختطفين المحررين من قبضة داعش الإرهابي، أكثر من (2960) شخص، والجهود مستمرة من أجل إنقاذ البقية"، لافتا الى "مؤتمر صحفي عقده المكتب قبل أيام قليلة، أبدوا فيه امتعاضهم من موقف الحكومة العراقية التي لم تبذل أي جهد في إنقاذ المخطوفات وكذلك لم تقم بتعويضهن ماديا أو معنوياً رغم المطالبات بذلك".
أمن,ايزيديتين, داعش
Print