مجلس نينوى: معركة الجانب الايمن ستكون اشرس واسرع من الايسر

مجلس نينوى: معركة الجانب الايمن ستكون اشرس واسرع من الايسر

13:24 - 11 كانون الثاني 17
آخر تحديث
13:24 - 11 كانون الثاني 17
875
مشاهدة
مشاركة

بغداد/ الغد برس:



كشف عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة نينوى، حسن السبعاوي، اليوم الاربعاء، عن وجود ما يقارب 3 الاف عنصرا من داعش في الجانب الايمن من المدينة، مؤكدا ان عملية تحرير الجانب الايمن ستكون اشرس واسرع من الجانب الايسر.



وقال السبعاوي، لـ"الغد برس"، ان "اثناء انهيار داعش في الجانب الايسر هرب بعض عناصره الى الجانب الايمن وهنالك ما يقارب 3 الاف مقاتل من عصابات داعش يتواجدون في الجانب الايمن من الموصل "، مشيرا الى ان "قبل ايام اقدم داعش على اعدام 18 عنصر من عناصر بسبب هروبهم من جبهات القتال في  الجانب الايسر متجهين نحو الجانب الايمن".



واكد، ان "الساحل الايمن اخر معقل من معاقل داعش وحسب المعلومات الموجودة ستكون معركة تحرير الجانب الايمن شرسة ولكنها ربما لا تستمر بنفس الفترة التي مرت بها عملية تحرير الجانب الايسر لعدم وجود امدادات لداعش ووضع التنظيم الارهابي ثقله من الانتحارين والسيارات المفخخة على الساحل الايسر من الموصل".



واضاف ان "ابنية الجانب الايمن قديمة و شوارعها ضيقة ما سيسبب صعوبة في دخول القوات المدرعة والهمرات الامر الذي سيسهل هروب عناصر داعش".



وتابع، ان "المدنيين في المناطق التي لم يتم تحريرها يعانون من وضع مأساوي وهم في الحاجة الى القوت والطعام والماء"، لافتا الى ان "جهود الامم المتحدة والتحالف الدولي والحكومة المركزية لا تتناسب مع ضخامة المعركة وحاجة السكان".



واوضح انه "يوجد تلكئ من الوزارات بانجاز معاملات رواتب الموظفين في المناطق المحررة"، منوها ان "قبل ايام في القيارة ذهب موظفو الصحة ليستلموا رواتبهم ففوجئوا بان مدير قطاع دائرة القيارة لم يرفع اسمائهم الى الامن الوطني لطلب سلامة موقف الا قبل 5 ايام بالرغم من تحريرهم منذ الشهر العاشر".



واكمل ان "اول وزارة انجزت معاملة الرواتب هي وزارة التربية وهنالك لجان منتشرة تسجل مباشرات الموظفين لكن نحتاج ان يكون هناك دور لوزارة الصحة والكهرباء والتجارة وكل الوزارات سبل اعادة الحياة هي اعادة الموظفين".

كلمات مفتاحية
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟

بغداد/ الغد برس:



كشف عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة نينوى، حسن السبعاوي، اليوم الاربعاء، عن وجود ما يقارب 3 الاف عنصرا من داعش في الجانب الايمن من المدينة، مؤكدا ان عملية تحرير الجانب الايمن ستكون اشرس واسرع من الجانب الايسر.



وقال السبعاوي، لـ"الغد برس"، ان "اثناء انهيار داعش في الجانب الايسر هرب بعض عناصره الى الجانب الايمن وهنالك ما يقارب 3 الاف مقاتل من عصابات داعش يتواجدون في الجانب الايمن من الموصل "، مشيرا الى ان "قبل ايام اقدم داعش على اعدام 18 عنصر من عناصر بسبب هروبهم من جبهات القتال في  الجانب الايسر متجهين نحو الجانب الايمن".



واكد، ان "الساحل الايمن اخر معقل من معاقل داعش وحسب المعلومات الموجودة ستكون معركة تحرير الجانب الايمن شرسة ولكنها ربما لا تستمر بنفس الفترة التي مرت بها عملية تحرير الجانب الايسر لعدم وجود امدادات لداعش ووضع التنظيم الارهابي ثقله من الانتحارين والسيارات المفخخة على الساحل الايسر من الموصل".



واضاف ان "ابنية الجانب الايمن قديمة و شوارعها ضيقة ما سيسبب صعوبة في دخول القوات المدرعة والهمرات الامر الذي سيسهل هروب عناصر داعش".



وتابع، ان "المدنيين في المناطق التي لم يتم تحريرها يعانون من وضع مأساوي وهم في الحاجة الى القوت والطعام والماء"، لافتا الى ان "جهود الامم المتحدة والتحالف الدولي والحكومة المركزية لا تتناسب مع ضخامة المعركة وحاجة السكان".



واوضح انه "يوجد تلكئ من الوزارات بانجاز معاملات رواتب الموظفين في المناطق المحررة"، منوها ان "قبل ايام في القيارة ذهب موظفو الصحة ليستلموا رواتبهم ففوجئوا بان مدير قطاع دائرة القيارة لم يرفع اسمائهم الى الامن الوطني لطلب سلامة موقف الا قبل 5 ايام بالرغم من تحريرهم منذ الشهر العاشر".



واكمل ان "اول وزارة انجزت معاملة الرواتب هي وزارة التربية وهنالك لجان منتشرة تسجل مباشرات الموظفين لكن نحتاج ان يكون هناك دور لوزارة الصحة والكهرباء والتجارة وكل الوزارات سبل اعادة الحياة هي اعادة الموظفين".

أمن
Print