ابتكار جديد للمكفوفين للتعرف على اللوحات الفنية

ابتكار جديد للمكفوفين للتعرف على اللوحات الفنية

15:15 - 13 أيار 17
آخر تحديث
15:23 - 13 أيار 17
1140
مشاهدة
مشاركة
متابعة/ الغد برس:
ابتكر مجموعة من المصورين، اليوم السبت، نماذج ثلاثية الأبعاد للوحات الفنية القيمة، بدءا من ضربات فرشاة فان جوخ إلى ابتسامة الموناليزا، بهدف تمكين الأشخاص المكفوفين من تقدير هذا الفن عن طريق حاسة اللمس بدلا من الإبصار.
وقالت إيللا سترايم أميت، أستاذ علم الأعصاب في جامعة هارفارد، أن "اللوحات اللمسية تعمل كوسيلة تعريف للمكفوفين بالفن التشكيلي، حيث أثبتت الأبحاث أن الإنسان لا يرى بعينيه فقط بل يرى أيضا عن طريق المخ".
واضافت "لقد كشفت الأبحاث في مجال المرونة العصبية، المتعلقة بقدرة المخ على التكيف، أن اللمس يحفز القشرة البصرية، ما يعني أن المكفوفين يتصورون صورا وأشكالا بالحواس الموجودة لديهم، وهي عملية تحاكي بصورة كبيرة عملية الإبصار عند الأشخاص المبصرين".
وقد جرت العادة على تدريس الطلاب تقدير قيمة اللوحة، بالبحث عن اللون، والتكوين، والضوء، ولكن توصل فريق من المصورين إلى أن "اللوحة يمكن أن تكون مصدر استمتاع للشخص الكفيف من خلال قيامه بلمسها، وهو الشيء الوحيد الذي تحذر المعارض الفنية الزوار من القيام به".
فقد قام جون أولسون، المصور الفوتوغرافي السابق، وفريقه بعمل نماذج ثلاثية الأبعاد للوحات الفنية الشهيرة محكمة التنفيذ تماما، مثل نموذج للوحة فان جوخ "صورة دكتور جاشيه"، وانكب جون أولسن وفريقه الصغير من المهندسين والفنيين المتخصصين في النماذج ثلاثية الأبعاد على تطوير نماذج لمسية للوحات الفنية الشهيرة، بهدف خلق نموذج فني يمكن للمكفوفين والمبصرين على حد سواء المشاركة في الإحساس به. وقد شبه المدافعون عن حقوق المكفوفين هذا التطور بإختراع طريقة برايل للكتابة، قبل ما يقرب من 200 سنة.
وكان جون أولسن قد بدأ حياته المهنية كمصور حرب، وفاز بجائزة "روبرت كابا" المرموقة في "التصوير الذي يتطلب شجاعة وجرأة فائقة في الخارج" عن مجموعة صوره عن حرب فيتنام.
ويصف لوك جاندارياس، البالغ من العمر 13 عاما، والذي فقد بصره فجأة في سن السابعة، شعوره عندما قام بلمس نموذج ثلاثي الأبعاد للوحة "الموناليزا" لليوناردو دا فينشي، بأنه لاحظ ابتسامتها على الفور، مضيفا، "استطيع أن أشعر حرفيا بما يراه المبصرون عندما ينظرون إلى اللوحة".
ويعني ذلك بالنسبة للفتى لوك جاندارياس، شعوره بالإستقلال، حيث قال إن "الشعور بالقدرة على رؤية تلك اللوحات الفنية النادرة، يمثل من وجهة نظري تحطيم جدار آخر من الجدران التي تقف في وجهي كإنسان كفيف".
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟
متابعة/ الغد برس:
ابتكر مجموعة من المصورين، اليوم السبت، نماذج ثلاثية الأبعاد للوحات الفنية القيمة، بدءا من ضربات فرشاة فان جوخ إلى ابتسامة الموناليزا، بهدف تمكين الأشخاص المكفوفين من تقدير هذا الفن عن طريق حاسة اللمس بدلا من الإبصار.
وقالت إيللا سترايم أميت، أستاذ علم الأعصاب في جامعة هارفارد، أن "اللوحات اللمسية تعمل كوسيلة تعريف للمكفوفين بالفن التشكيلي، حيث أثبتت الأبحاث أن الإنسان لا يرى بعينيه فقط بل يرى أيضا عن طريق المخ".
واضافت "لقد كشفت الأبحاث في مجال المرونة العصبية، المتعلقة بقدرة المخ على التكيف، أن اللمس يحفز القشرة البصرية، ما يعني أن المكفوفين يتصورون صورا وأشكالا بالحواس الموجودة لديهم، وهي عملية تحاكي بصورة كبيرة عملية الإبصار عند الأشخاص المبصرين".
وقد جرت العادة على تدريس الطلاب تقدير قيمة اللوحة، بالبحث عن اللون، والتكوين، والضوء، ولكن توصل فريق من المصورين إلى أن "اللوحة يمكن أن تكون مصدر استمتاع للشخص الكفيف من خلال قيامه بلمسها، وهو الشيء الوحيد الذي تحذر المعارض الفنية الزوار من القيام به".
فقد قام جون أولسون، المصور الفوتوغرافي السابق، وفريقه بعمل نماذج ثلاثية الأبعاد للوحات الفنية الشهيرة محكمة التنفيذ تماما، مثل نموذج للوحة فان جوخ "صورة دكتور جاشيه"، وانكب جون أولسن وفريقه الصغير من المهندسين والفنيين المتخصصين في النماذج ثلاثية الأبعاد على تطوير نماذج لمسية للوحات الفنية الشهيرة، بهدف خلق نموذج فني يمكن للمكفوفين والمبصرين على حد سواء المشاركة في الإحساس به. وقد شبه المدافعون عن حقوق المكفوفين هذا التطور بإختراع طريقة برايل للكتابة، قبل ما يقرب من 200 سنة.
وكان جون أولسن قد بدأ حياته المهنية كمصور حرب، وفاز بجائزة "روبرت كابا" المرموقة في "التصوير الذي يتطلب شجاعة وجرأة فائقة في الخارج" عن مجموعة صوره عن حرب فيتنام.
ويصف لوك جاندارياس، البالغ من العمر 13 عاما، والذي فقد بصره فجأة في سن السابعة، شعوره عندما قام بلمس نموذج ثلاثي الأبعاد للوحة "الموناليزا" لليوناردو دا فينشي، بأنه لاحظ ابتسامتها على الفور، مضيفا، "استطيع أن أشعر حرفيا بما يراه المبصرون عندما ينظرون إلى اللوحة".
ويعني ذلك بالنسبة للفتى لوك جاندارياس، شعوره بالإستقلال، حيث قال إن "الشعور بالقدرة على رؤية تلك اللوحات الفنية النادرة، يمثل من وجهة نظري تحطيم جدار آخر من الجدران التي تقف في وجهي كإنسان كفيف".
منوعات,مكفوفين, لوحات
Print