الصدر يعلق على فوز "ماكرون" بالانتخابات الفرنسية

الصدر يعلق على فوز "ماكرون" بالانتخابات الفرنسية

11:45 - 14 أيار 17
آخر تحديث
12:26 - 14 أيار 17
6092
مشاهدة
مشاركة
بغداد/ الغد برس:
أصدر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الاحد، بيانا يعلق فيه على تولي إيمانويل ماكرون رئاسة فرنسا.
وقال الصدر في بيان، تلقت "الغد برس" نسخة منه، إنه "بعد ان سيطرت قوى الشر وبعض المتطرفين على دول اوروبية كثيرة، لأهداف خاصة وسياسات يظنون انها لصالحهم، اليوم بانت بوادر انحسار هذا المد المتطرف حينما فازت القوى المعتدلة في فرنسا، وهي من الدول المهمة في اوروبا".
GET IT ON
GOOGLE PLAY
GooglePlay
DOWNLOAD ON
THE APP STORE
Apple

واضاف، "ولعل اهم ما سينتج من ذلك هو ابعاد كل المتطرفين لا المنتمين الى نفس الدولة بل كل الجاليات التي جعلت من الاراضي الاوروبية منفى ومقراً لها ولخطاباتها وسياساتها، حتى ان الكثير من دول اوروبا وقعت ضحية المفخخات والاعمال الارهابية".
واشار بالقول، "مضافاً الى امر مهم آخر هو انفتاح الاعتدال الفرنسي بل الاوروبي على الاسلام المنفتح والمعتدل وبالتالي عدم التضييق على المسلمين وحرية دينهم ومنها الحجاب وغيرها من الشعائر التي لا تمت الى العنف في شيء".
واستكمل الصدر، "فنحن وكمسلمين نميل الى الاعتدال وننبذ التطرف، ونشد على يدل الدولة الفرنسية للأخذ بيد شعبها نحو الامان والسلام وعدم التعاون مع قوى الظلام والاحتلال والتي تعادي الاسلام من دون التفريق بين الارهابي والمعتدل"، لافتا "ونحن ايضاً مستعدون الى الحوار الانساني الديني الحضاري معهم، لا لأجل شيء سوى ان يكون ذلك باباً لإنهاء الهيمنة الارهابية على دولنا ودولهم، ليعيش العالم بعيداً عن الاحتلال والارهاب والحروب والمجاعات التي تعصف بدول العالم الثالث والتي بانت بوادرها في الدول الاوروبية ايضاً".
واوضح، "واما في حال استمرار الانعزال عن الاسلام ومعاداته فان ذلك لم ينتج لفرنسا ولغيرها الا تنامياً لقوى التطرف لاستغلالها التباعد بأساليب قذرة لا تمت الى الاسلام الاصيل وسيكون ذلك بداية لتوسع الارهاب، لا سامح الله، في كل الدول الاوروبية"، مختتما "فهذه دعوة مني لهم بالانفتاح على قوى الاسلام المعتدل قبل فوات الاوان، ولات حين مناص".
وكان مرشح حزب الى الامام ايمانويل ماكرون، قد فاز في الانتخابات الفرنسية على منافسته لوبان مرشحة حزب اليمين المتطرف، بفارق كبير بالأصوات، ليكون الرئيس المنتخب الثامن لفرنسا.
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل تؤثر  أزمة قطر مع السعودية والإمارات على الوضع في العراق؟
بغداد/ الغد برس:
أصدر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الاحد، بيانا يعلق فيه على تولي إيمانويل ماكرون رئاسة فرنسا.
وقال الصدر في بيان، تلقت "الغد برس" نسخة منه، إنه "بعد ان سيطرت قوى الشر وبعض المتطرفين على دول اوروبية كثيرة، لأهداف خاصة وسياسات يظنون انها لصالحهم، اليوم بانت بوادر انحسار هذا المد المتطرف حينما فازت القوى المعتدلة في فرنسا، وهي من الدول المهمة في اوروبا".
واضاف، "ولعل اهم ما سينتج من ذلك هو ابعاد كل المتطرفين لا المنتمين الى نفس الدولة بل كل الجاليات التي جعلت من الاراضي الاوروبية منفى ومقراً لها ولخطاباتها وسياساتها، حتى ان الكثير من دول اوروبا وقعت ضحية المفخخات والاعمال الارهابية".
واشار بالقول، "مضافاً الى امر مهم آخر هو انفتاح الاعتدال الفرنسي بل الاوروبي على الاسلام المنفتح والمعتدل وبالتالي عدم التضييق على المسلمين وحرية دينهم ومنها الحجاب وغيرها من الشعائر التي لا تمت الى العنف في شيء".
واستكمل الصدر، "فنحن وكمسلمين نميل الى الاعتدال وننبذ التطرف، ونشد على يدل الدولة الفرنسية للأخذ بيد شعبها نحو الامان والسلام وعدم التعاون مع قوى الظلام والاحتلال والتي تعادي الاسلام من دون التفريق بين الارهابي والمعتدل"، لافتا "ونحن ايضاً مستعدون الى الحوار الانساني الديني الحضاري معهم، لا لأجل شيء سوى ان يكون ذلك باباً لإنهاء الهيمنة الارهابية على دولنا ودولهم، ليعيش العالم بعيداً عن الاحتلال والارهاب والحروب والمجاعات التي تعصف بدول العالم الثالث والتي بانت بوادرها في الدول الاوروبية ايضاً".
واوضح، "واما في حال استمرار الانعزال عن الاسلام ومعاداته فان ذلك لم ينتج لفرنسا ولغيرها الا تنامياً لقوى التطرف لاستغلالها التباعد بأساليب قذرة لا تمت الى الاسلام الاصيل وسيكون ذلك بداية لتوسع الارهاب، لا سامح الله، في كل الدول الاوروبية"، مختتما "فهذه دعوة مني لهم بالانفتاح على قوى الاسلام المعتدل قبل فوات الاوان، ولات حين مناص".
وكان مرشح حزب الى الامام ايمانويل ماكرون، قد فاز في الانتخابات الفرنسية على منافسته لوبان مرشحة حزب اليمين المتطرف، بفارق كبير بالأصوات، ليكون الرئيس المنتخب الثامن لفرنسا.
سياسة,الصدر, ماكرون
Print