الأمم المتحدة تسعى لهدنة في اليمن قبل رمضان ‎

الأمم المتحدة تسعى لهدنة في اليمن قبل رمضان ‎

22:37 - 14 أيار 17
579
مشاهدة
مشاركة
متابعة/ الغد برس:
أكد المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، اليوم الاحد، أن الأمم المتحدة تبحث مقترحا لإبرام هدنة قبل حلول شهر رمضان، تكون ممهدة لاستئناف محادثات السلام بين الأطراف اليمنية.
GET IT ON
GOOGLE PLAY
GooglePlay
DOWNLOAD ON
THE APP STORE
Apple

وقال ولد الشيخ أحمد، في كلمة له خلال جلسة "الأزمات السياسية وانعكاساتها على استقرار الشرق الأوسط"، التي عقدت على هامش منتدى الدوحة 17 في قطر: "نعمل حاليا للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في اليمن قبل حلول شهر رمضان، تمهيدا للدخول في جولة جديدة من المحادثات بين الأطراف، ووقف العمليات العسكرية باتجاه مرفأ الحديدة".
وذكر المبعوث الأممي أن الهيئة "تبحث عن حل وسط فيما يتعلق بمرفأ الحديدة"، دون الكشف عن ماهية ذلك الحل.، وإنها (الأمم المتحدة) وافقت على طلب التحالف العربي بالإشراف عليه بدلا عن الحوثيين، مقابل وقف العمليات العسكرية.
ووصف المبعوث الأممي الوضع في اليمن بأنه "فظيع.. خلف حتى الآن أكثر من 8 آلاف قتيل، وإصابة ما يزيد عن 44 ألفا آخرين"، وتابع، "اليمنيين كانوا في طريقهم نحو بناء الدولة وتحقيق التنمية وحل المشكلات العالقة، بعد الحوار الوطني الشامل الذي أعقب الانتقال السلمي للسلطة، إلا أن البلد أصبح اليوم منقسما بسبب الصراع".
وحذر ولد الشيخ أحمد من أن "استمرار الصراع سيؤدي لمزيد من التدهور وتفاقم الأزمة الإنسانية"، لافتا إلى أن "انقسام المجتمع الدولي إزاء اليمن سيفاقم المعاناة".
ودعا المبعوث الأممي "المجتمع الدولي إلى مساعدة اليمنيين في التوصل إلى سلام دائم".
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

ما هو مصير استفتاء انفصال اقليم كردستان عن العراق؟
متابعة/ الغد برس:
أكد المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، اليوم الاحد، أن الأمم المتحدة تبحث مقترحا لإبرام هدنة قبل حلول شهر رمضان، تكون ممهدة لاستئناف محادثات السلام بين الأطراف اليمنية.
وقال ولد الشيخ أحمد، في كلمة له خلال جلسة "الأزمات السياسية وانعكاساتها على استقرار الشرق الأوسط"، التي عقدت على هامش منتدى الدوحة 17 في قطر: "نعمل حاليا للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في اليمن قبل حلول شهر رمضان، تمهيدا للدخول في جولة جديدة من المحادثات بين الأطراف، ووقف العمليات العسكرية باتجاه مرفأ الحديدة".
وذكر المبعوث الأممي أن الهيئة "تبحث عن حل وسط فيما يتعلق بمرفأ الحديدة"، دون الكشف عن ماهية ذلك الحل.، وإنها (الأمم المتحدة) وافقت على طلب التحالف العربي بالإشراف عليه بدلا عن الحوثيين، مقابل وقف العمليات العسكرية.
ووصف المبعوث الأممي الوضع في اليمن بأنه "فظيع.. خلف حتى الآن أكثر من 8 آلاف قتيل، وإصابة ما يزيد عن 44 ألفا آخرين"، وتابع، "اليمنيين كانوا في طريقهم نحو بناء الدولة وتحقيق التنمية وحل المشكلات العالقة، بعد الحوار الوطني الشامل الذي أعقب الانتقال السلمي للسلطة، إلا أن البلد أصبح اليوم منقسما بسبب الصراع".
وحذر ولد الشيخ أحمد من أن "استمرار الصراع سيؤدي لمزيد من التدهور وتفاقم الأزمة الإنسانية"، لافتا إلى أن "انقسام المجتمع الدولي إزاء اليمن سيفاقم المعاناة".
ودعا المبعوث الأممي "المجتمع الدولي إلى مساعدة اليمنيين في التوصل إلى سلام دائم".
عربي ودولي,الامم المتحدة,اليمن,هدنة
Print