كوريا الشمالية: تجربتنا الصاروخية كانت اختبار حمل رأس نووي كبير

كوريا الشمالية: تجربتنا الصاروخية كانت اختبار حمل رأس نووي كبير

07:59 - 15 أيار 17
آخر تحديث
09:07 - 15 أيار 17
1632
مشاهدة
مشاركة
متابعة/ الغد برس:
قالت كوريا الشمالية، اليوم الاثنين، بالتوقيت المحلي، إنها أجرت بنجاح يوم الأحد تجربة لإطلاق صاروخ تم تطويره حديثا يتراوح مداه من المتوسط إلى البعيد تحت إشراف الزعيم كيم جونج أون بهدف التأكد من القدرة على حمل "رأس حربي ثقيل كبير الحجم".
GET IT ON
GOOGLE PLAY
GooglePlay
DOWNLOAD ON
THE APP STORE
Apple

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، إن كيم نبه الولايات المتحدة إلى ضرورة عدم إساءة تقدير حقيقة أن برها الرئيسي يقع في نطاق مرمى ضربات كوريا الشمالية.
وكانت كوريا الشمالية قد أطلقت صاروخا باليستيا سقط في البحر قرب روسيا يوم الأحد في عملية إطلاق وصفتها واشنطن بأنها رسالة إلى كوريا الجنوبية بعد أيام من تولي رئيسها الجديد السلطة متعهدا بالدخول في حوار مع بيونغ يانغ.
وقالت وكالة الأنباء الكورية المركزية إن الصاروخ أُطلق بأعلى زواية حتى لا يؤثر على أمن الدول المجاورة، وانطلق لمسافة 787 كيلومترا، ووصل إلى ارتفاع 2111.5 كيلومتر.
وأضافت أن "التجربة استهدفت التأكد من المواصفات التكتيكية والتكنولوجية للصاروخ الباليستي المطور حديثا، والقادر على حمل رأس حربي نووي كبير الحجم".
ويُعتقد أن كوريا الشمالية تطور صاروخا باليستيا عابرا للقارات قادرا على حمل رأس حربي نووي والوصول إلى البر الرئيسي للولايات المتحدة.
وقالت قيادة الجيش الأميركي في المحيط الهادي إن نوع الصاروخ الذي أُطلق"لا ينطبق على صاروخ باليستي عابر للقارات".
وقال دبلوماسيون يوم الأحد، إن من المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء لبحث التجربة الصاروخية الكورية الشمالية بناء على طلب الولايات المتحدة وحليفتيها كوريا الجنوبية واليابان
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

ما هو مصير استفتاء انفصال اقليم كردستان عن العراق؟
متابعة/ الغد برس:
قالت كوريا الشمالية، اليوم الاثنين، بالتوقيت المحلي، إنها أجرت بنجاح يوم الأحد تجربة لإطلاق صاروخ تم تطويره حديثا يتراوح مداه من المتوسط إلى البعيد تحت إشراف الزعيم كيم جونج أون بهدف التأكد من القدرة على حمل "رأس حربي ثقيل كبير الحجم".
وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، إن كيم نبه الولايات المتحدة إلى ضرورة عدم إساءة تقدير حقيقة أن برها الرئيسي يقع في نطاق مرمى ضربات كوريا الشمالية.
وكانت كوريا الشمالية قد أطلقت صاروخا باليستيا سقط في البحر قرب روسيا يوم الأحد في عملية إطلاق وصفتها واشنطن بأنها رسالة إلى كوريا الجنوبية بعد أيام من تولي رئيسها الجديد السلطة متعهدا بالدخول في حوار مع بيونغ يانغ.
وقالت وكالة الأنباء الكورية المركزية إن الصاروخ أُطلق بأعلى زواية حتى لا يؤثر على أمن الدول المجاورة، وانطلق لمسافة 787 كيلومترا، ووصل إلى ارتفاع 2111.5 كيلومتر.
وأضافت أن "التجربة استهدفت التأكد من المواصفات التكتيكية والتكنولوجية للصاروخ الباليستي المطور حديثا، والقادر على حمل رأس حربي نووي كبير الحجم".
ويُعتقد أن كوريا الشمالية تطور صاروخا باليستيا عابرا للقارات قادرا على حمل رأس حربي نووي والوصول إلى البر الرئيسي للولايات المتحدة.
وقالت قيادة الجيش الأميركي في المحيط الهادي إن نوع الصاروخ الذي أُطلق"لا ينطبق على صاروخ باليستي عابر للقارات".
وقال دبلوماسيون يوم الأحد، إن من المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء لبحث التجربة الصاروخية الكورية الشمالية بناء على طلب الولايات المتحدة وحليفتيها كوريا الجنوبية واليابان
عربي ودولي,كوريا, صاروخ نووي
Print