بالفيديو: بعد "الزلزال الدبلوماسي" طوابير من القطريين في مطار جدة

20:09 - 05 حزيران 17
آخر تحديث
20:30 - 05 حزيران 17
6562
مشاهدة
مشاركة

بغداد/ الغد برس:
شهد، اليوم الاثنين، زلزالا دبلوماسيا ادى الى قطع علاقات عدد من الدول العربية وابرزها السعودية ومصر والامارات، مع قطر في سابقة وصفها محللون انها بداية الحرب الخليجية – الخليجية، والتي لاقت استهجانا عربيا ودوليا ابتداء من روسيا ومرورا بايران التي بدى انها فتحت صفحة جديدة بعلاقاتها مع قطر وانتهاء بالجامعة العربية التي طالبت بانهاء هذا الخلاف الخطير.

GET IT ON
GOOGLE PLAY
GooglePlay
DOWNLOAD ON
THE APP STORE
Apple

عبارة "قطر الداعمة للارهاب" تصدرت عناوين الصحف السعودية والاماراتية، لتسير على نهجها مصر التي عدت الاحداث الحالية انتقاما من قطر لدعمها الاخوان المسلمين في مصر والحدث الذي طال انتظاره، المحللون السياسيون تخوفوا من حرب على الابواب اطرافها قطر التي يتوقعون انها ستتحالف مع ايران وروسيا، وعلى الاقل مع الحوثيين بعد حرب طويلة معهم، والسعودية والامارات ومصر اصحاب القوة العسكرية الكبرى، فيما بقي الموقف العراقي غير واضح، ما يذكر بموقفه الدبلوماسي تجاه قرار ترامب بمنع دخول عدد من رعايا الدول الاسلامية الى امريكا والذي خرج منه منتصرا.
السعودية والامارات ومصر فرضت حصارا اقتصاديا على قطر التي وصفوها "بالبلد الصغير مفتعل المشاكل والداعم للارهاب"، ما جعل ايران تسارع الى عرض محاصيلها على قطر بغية تصديرها لهم، في حين تذبذب الموقف الامريكي والذي حذر رعاياه من السفر الى الدوحة في اشارة خطيرة الى حرب مقبلة، حتى استدركت السفيرة الامريكية في قطر وقالت ان العلاقات القطرية الامريكية جيدة وامريكا تدعم قطر بالكامل.
الزلزال الدبلوماسي لم يقتصر على السياسة والاقتصاد فقط بل طال الرياضة ايضا بعد ان اصدر فيفا بيانا بعد هذا الزلزال الا انه لم يوضح شيئاً، ليطال المعلقين والمذيعين السعوديين والاماراتيين والمصريين في قنوات بي ان سبورت القطرية والذين قدموا استقالاتهم من القناة، الامر الذي علق عليه نشطاء التواصل الاجتماعي بتهكمية متسائلين من سيعلق على السوبر الاوربي بين مانشستر يونايتد وريال مدريد؟.

Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل تؤثر  أزمة قطر مع السعودية والإمارات على الوضع في العراق؟

بغداد/ الغد برس:
شهد، اليوم الاثنين، زلزالا دبلوماسيا ادى الى قطع علاقات عدد من الدول العربية وابرزها السعودية ومصر والامارات، مع قطر في سابقة وصفها محللون انها بداية الحرب الخليجية – الخليجية، والتي لاقت استهجانا عربيا ودوليا ابتداء من روسيا ومرورا بايران التي بدى انها فتحت صفحة جديدة بعلاقاتها مع قطر وانتهاء بالجامعة العربية التي طالبت بانهاء هذا الخلاف الخطير.
عبارة "قطر الداعمة للارهاب" تصدرت عناوين الصحف السعودية والاماراتية، لتسير على نهجها مصر التي عدت الاحداث الحالية انتقاما من قطر لدعمها الاخوان المسلمين في مصر والحدث الذي طال انتظاره، المحللون السياسيون تخوفوا من حرب على الابواب اطرافها قطر التي يتوقعون انها ستتحالف مع ايران وروسيا، وعلى الاقل مع الحوثيين بعد حرب طويلة معهم، والسعودية والامارات ومصر اصحاب القوة العسكرية الكبرى، فيما بقي الموقف العراقي غير واضح، ما يذكر بموقفه الدبلوماسي تجاه قرار ترامب بمنع دخول عدد من رعايا الدول الاسلامية الى امريكا والذي خرج منه منتصرا.
السعودية والامارات ومصر فرضت حصارا اقتصاديا على قطر التي وصفوها "بالبلد الصغير مفتعل المشاكل والداعم للارهاب"، ما جعل ايران تسارع الى عرض محاصيلها على قطر بغية تصديرها لهم، في حين تذبذب الموقف الامريكي والذي حذر رعاياه من السفر الى الدوحة في اشارة خطيرة الى حرب مقبلة، حتى استدركت السفيرة الامريكية في قطر وقالت ان العلاقات القطرية الامريكية جيدة وامريكا تدعم قطر بالكامل.
الزلزال الدبلوماسي لم يقتصر على السياسة والاقتصاد فقط بل طال الرياضة ايضا بعد ان اصدر فيفا بيانا بعد هذا الزلزال الا انه لم يوضح شيئاً، ليطال المعلقين والمذيعين السعوديين والاماراتيين والمصريين في قنوات بي ان سبورت القطرية والذين قدموا استقالاتهم من القناة، الامر الذي علق عليه نشطاء التواصل الاجتماعي بتهكمية متسائلين من سيعلق على السوبر الاوربي بين مانشستر يونايتد وريال مدريد؟.

بالفيديو,قطر, السعودية, الزلزال الدبلوماسي
Print