بالصور.. تفاصيل جريمة "مروعة" لشاب خطف فتاة وقتلها ودفنها قرب منزله في بابل

بالصور.. تفاصيل جريمة "مروعة" لشاب خطف فتاة وقتلها ودفنها قرب منزله في بابل

21:47 - 14 حزيران 17
آخر تحديث
22:11 - 14 حزيران 17
34315
مشاهدة
مشاركة
بغداد/ الغد برس:
كشفت قيادة شرطة المثنى اليوم الاربعاء، عن تفاصيل اختطاف فتاة في الـ 17من عمرها من اهالي المحافظة خلال زيارة الشعبانية، ومقتلها على يد شاب من محافظة بابل بمساعدة اهله وذويه ودفنها قرب منزله.
GET IT ON
GOOGLE PLAY
GooglePlay
DOWNLOAD ON
THE APP STORE
Apple

وذكر بيان للقيادة، تلقته "الغد برس"، ان "المواطن (س) توجه إلى مديرية مكافحة الاجرام في المثنى ليبلغ عن فقدان شقيقته البالغة من العمر 17عاما قبل نحو شهر من الان بتاريخ 15 شعبان، وافاد بانه (أثناء توجه شقيقتي إلى الزيارة الشعبانية بصحبة زوجة ابي، فان اختي فقدت اثناء الزيارة ولا نعرف طريقا لها)".
واضاف البيان ان "مكافحة الاجرام على الفور قامت بتصديق أقوال المدعي قضائيا وتم تشكيل فريق عمل برئاسة قائد شرطة المثنى اللواء سامي الزيادي ونخبة من الضباط والمنتسبين".

واشار الى انه "بعد البحث والتحقيق لوحظ وجود رقم تلفون في الكتب الدراسية الخاصة بالمجني عليها وبالتعاون مع جهاز الأمن الوطني تم تحديد صاحب الرقم وتبين انه شخص من محافظة بابل وتم مراقبته مراقبة دقيقة ومراقبة اتصالاته".
وبين ان "شرطة المثنى اكتشفت معلومات مؤكدة اثناء المراقبة بأن البنت قد تعرضت لجريمة قتل بشعة وجثتها مدفونة قرب منزل هذا الشخص وهو من قام بقتلها بمساعدة جيرانه وذويه".
واكد البيان ان "القوات الامنية توجهت في الحال إلى موقع الجريمة واستخرجت الجثة وتم نقلها إلى الطب العدلي والقبض على عدد من المتهمين في هذه الجريمة" مستدركا ان" المجني عليها من مواليد ٢٠٠٠".
وحذرت القيادة من "مثل هكذا قضايا تدق ناقوس الخطر فيجب أن يتنبه له أولياء الأمور كافة بان شبابنا في خطر لا يقل تأثيره عن الإرهاب لذا نهيب بكل اهلنا وعوائلنا في محافظة المثنى والتي تعتبر من المدن المحافظة والواعية دينيا واخلاقيا أن ينتبهوا لمثل هذه الجرائم وليكن دم هذه الفتاة البريئة حافزا لنا لتشديد المراقبة والمتابعة على أبنائنا في مثل هذا العمر سائلين الله العلي القدير أن يحفظ شبابنا وبناتنا ويجنبهم شرور المجرمين".
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل تؤثر  أزمة قطر مع السعودية والإمارات على الوضع في العراق؟
بغداد/ الغد برس:
كشفت قيادة شرطة المثنى اليوم الاربعاء، عن تفاصيل اختطاف فتاة في الـ 17من عمرها من اهالي المحافظة خلال زيارة الشعبانية، ومقتلها على يد شاب من محافظة بابل بمساعدة اهله وذويه ودفنها قرب منزله.
وذكر بيان للقيادة، تلقته "الغد برس"، ان "المواطن (س) توجه إلى مديرية مكافحة الاجرام في المثنى ليبلغ عن فقدان شقيقته البالغة من العمر 17عاما قبل نحو شهر من الان بتاريخ 15 شعبان، وافاد بانه (أثناء توجه شقيقتي إلى الزيارة الشعبانية بصحبة زوجة ابي، فان اختي فقدت اثناء الزيارة ولا نعرف طريقا لها)".
واضاف البيان ان "مكافحة الاجرام على الفور قامت بتصديق أقوال المدعي قضائيا وتم تشكيل فريق عمل برئاسة قائد شرطة المثنى اللواء سامي الزيادي ونخبة من الضباط والمنتسبين".

واشار الى انه "بعد البحث والتحقيق لوحظ وجود رقم تلفون في الكتب الدراسية الخاصة بالمجني عليها وبالتعاون مع جهاز الأمن الوطني تم تحديد صاحب الرقم وتبين انه شخص من محافظة بابل وتم مراقبته مراقبة دقيقة ومراقبة اتصالاته".
وبين ان "شرطة المثنى اكتشفت معلومات مؤكدة اثناء المراقبة بأن البنت قد تعرضت لجريمة قتل بشعة وجثتها مدفونة قرب منزل هذا الشخص وهو من قام بقتلها بمساعدة جيرانه وذويه".
واكد البيان ان "القوات الامنية توجهت في الحال إلى موقع الجريمة واستخرجت الجثة وتم نقلها إلى الطب العدلي والقبض على عدد من المتهمين في هذه الجريمة" مستدركا ان" المجني عليها من مواليد ٢٠٠٠".
وحذرت القيادة من "مثل هكذا قضايا تدق ناقوس الخطر فيجب أن يتنبه له أولياء الأمور كافة بان شبابنا في خطر لا يقل تأثيره عن الإرهاب لذا نهيب بكل اهلنا وعوائلنا في محافظة المثنى والتي تعتبر من المدن المحافظة والواعية دينيا واخلاقيا أن ينتبهوا لمثل هذه الجرائم وليكن دم هذه الفتاة البريئة حافزا لنا لتشديد المراقبة والمتابعة على أبنائنا في مثل هذا العمر سائلين الله العلي القدير أن يحفظ شبابنا وبناتنا ويجنبهم شرور المجرمين".
محليات,المثنى,جريمة
Print