النقل تقترح منح السائقين الأتراك سمة دخول لمدة 6 أشهر كـ"بادرة حسن نية"

النقل تقترح منح السائقين الأتراك سمة دخول لمدة 6 أشهر كـ"بادرة حسن نية"

21:58 - 19 حزيران 17
آخر تحديث
22:14 - 19 حزيران 17
2102
مشاهدة
مشاركة
بغداد/ الغد برس:
اقترحت وزارة النقل، اليوم الاثنين، منح السائقين الأتراك سمة دخول لمدة ستة أشهر كبادرة حسن نية لتسهيل إجراءات دخولهم إلى الأراضي العراقية، فيما شكى الأتراك من تراجع الصادرات التركية إلى العراق، بسبب المعاناة التي يواجهها السائقين عند دخولهم عبر منفذ إبراهيم الخليل.
GET IT ON
GOOGLE PLAY
GooglePlay
DOWNLOAD ON
THE APP STORE
Apple

وقال مصدر في وزارة النقل لـ"الغد برس"، إن "الوزارة اقترحت خلال لقائها مع نظيرتها التركية في بغداد مؤخراً، منح السائقين الأتراك سمة دخول أمدها ستة أشهر كبادرة حسن نية لتسهيل إجراءات دخولهم إلى الأراضي العراقية"، مبيناً أن "الجانب التركي رحب بمقترح الجانب العراقي بتشكيل لجنة لتسهيل النقل والتجارة بين البلدين".
وأضاف، أن "الجانب العراقي رفض مقترحاً من الأتراك، بالسماح لهم بدخول جميع المحافظات العراقية، بسبب تفعيل قانون الناقل الوطني الذي سيتولى استكمال نقل الحمولات من منفذ زرباطية إلى داخل العراق، ورفضه أيضاً طلباً من الجانب التركي بمنحه موافقة المرور (الترانزيت)، للوصول إلى الكويت عبر الأراضي العراقية".
وأشار المصدر إلى أن "الجانب التركي تناول خلال اللقاء، الحديث عن تراجع الصادرات التركية بسبب المعاناة التي يواجهها السائقين الأتراك عند دخولهم عبر منفذ إبراهيم الخليل الحدودي، والرسوم التي تفرض على حمولاتهم، إضافة إلى تحول سيطرة الصفرة إلى مكتب كمركي يستوفي رسوم أخرى على الحمولات التركية"، مقترحاً "دخول الشاحنات التركية عبر الأراضي الإيرانية، ما يتمكن من دفع الرسوم لمرة واحدة".
وبين المصدر، أن "لقاءً ثنائياً بين الجانبين العراقي والتركي في بغداد نهاية الشهر الماضي، رأس الجانب العراقي فيه الوكيل الفني للوزارة عباس عمران موسى، فيما رأس الجانب التركي، المستشار الفني لوزارة النقل والملاحة البحرية والمواصلات التركي شعبان أطلس، بحضور السفير العراقي في أنقرة".
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل تؤثر  أزمة قطر مع السعودية والإمارات على الوضع في العراق؟
بغداد/ الغد برس:
اقترحت وزارة النقل، اليوم الاثنين، منح السائقين الأتراك سمة دخول لمدة ستة أشهر كبادرة حسن نية لتسهيل إجراءات دخولهم إلى الأراضي العراقية، فيما شكى الأتراك من تراجع الصادرات التركية إلى العراق، بسبب المعاناة التي يواجهها السائقين عند دخولهم عبر منفذ إبراهيم الخليل.
وقال مصدر في وزارة النقل لـ"الغد برس"، إن "الوزارة اقترحت خلال لقائها مع نظيرتها التركية في بغداد مؤخراً، منح السائقين الأتراك سمة دخول أمدها ستة أشهر كبادرة حسن نية لتسهيل إجراءات دخولهم إلى الأراضي العراقية"، مبيناً أن "الجانب التركي رحب بمقترح الجانب العراقي بتشكيل لجنة لتسهيل النقل والتجارة بين البلدين".
وأضاف، أن "الجانب العراقي رفض مقترحاً من الأتراك، بالسماح لهم بدخول جميع المحافظات العراقية، بسبب تفعيل قانون الناقل الوطني الذي سيتولى استكمال نقل الحمولات من منفذ زرباطية إلى داخل العراق، ورفضه أيضاً طلباً من الجانب التركي بمنحه موافقة المرور (الترانزيت)، للوصول إلى الكويت عبر الأراضي العراقية".
وأشار المصدر إلى أن "الجانب التركي تناول خلال اللقاء، الحديث عن تراجع الصادرات التركية بسبب المعاناة التي يواجهها السائقين الأتراك عند دخولهم عبر منفذ إبراهيم الخليل الحدودي، والرسوم التي تفرض على حمولاتهم، إضافة إلى تحول سيطرة الصفرة إلى مكتب كمركي يستوفي رسوم أخرى على الحمولات التركية"، مقترحاً "دخول الشاحنات التركية عبر الأراضي الإيرانية، ما يتمكن من دفع الرسوم لمرة واحدة".
وبين المصدر، أن "لقاءً ثنائياً بين الجانبين العراقي والتركي في بغداد نهاية الشهر الماضي، رأس الجانب العراقي فيه الوكيل الفني للوزارة عباس عمران موسى، فيما رأس الجانب التركي، المستشار الفني لوزارة النقل والملاحة البحرية والمواصلات التركي شعبان أطلس، بحضور السفير العراقي في أنقرة".
محليات,النقل,تركيا
Print