اتفاق مصري إماراتي على مكافحة تمويل وإعلام الإرهاب

اتفاق مصري إماراتي على مكافحة تمويل وإعلام الإرهاب

22:29 - 19 حزيران 17
آخر تحديث
22:53 - 19 حزيران 17
1020
مشاهدة
مشاركة
متابعة/ الغد برس:
ذكرت الرئاسة المصرية، اليوم الاثنين، ان الرئيس عبدالفتاح السيسي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اتفقا على مكافحة تمويل الإرهاب وإمداده بالسلاح والمقاتلين، والتصدي للمنابر الإعلامية الموالية له.
GET IT ON
GOOGLE PLAY
GooglePlay
DOWNLOAD ON
THE APP STORE
Apple

ووفقا لبيان صدر عقب المباحثات التي جمعت الرئيس المصري وولي عهد أبوظبي، في القاهرة، مساء الاثنين، فقد أكد الجانبان "أهمية تضافر جهود الدول العربية والمجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب على جميع المستويات".
وبحث السيسي ومحمد بن زايد آخر تطورات الأوضاع بالمنطقة، سيما الأزمة الناشئة بسبب مواقف دولة قطر السلبية، وخاصة ما يتعلق بدعمها للإرهاب، كما بحثا تحديات خطر الإرهاب، وتدخل بعض الدول والقوى للعبث بأمن واستقرار الدول العربية.
وشدد الجانبان على ضرورة العمل على التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة في بعض دول المنطقة، بهدف الحفاظ على وحدة أراضي تلك الدول وسلامتها الإقليمية، وإعادة بناء مؤسساتها الوطنية، بما يحقق لها استعادة الأمن والاستقرار.
وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن القاهرة وأبوظبي اتفقتا على مواصلة التنسيق والتشاور خاصة في هذه المرحلة الدقيقة التي تشهدها المنطقة، وتتزايد فيها التحديات المهددة لأمنها واستقرارها.
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل تؤثر  أزمة قطر مع السعودية والإمارات على الوضع في العراق؟
متابعة/ الغد برس:
ذكرت الرئاسة المصرية، اليوم الاثنين، ان الرئيس عبدالفتاح السيسي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اتفقا على مكافحة تمويل الإرهاب وإمداده بالسلاح والمقاتلين، والتصدي للمنابر الإعلامية الموالية له.
ووفقا لبيان صدر عقب المباحثات التي جمعت الرئيس المصري وولي عهد أبوظبي، في القاهرة، مساء الاثنين، فقد أكد الجانبان "أهمية تضافر جهود الدول العربية والمجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب على جميع المستويات".
وبحث السيسي ومحمد بن زايد آخر تطورات الأوضاع بالمنطقة، سيما الأزمة الناشئة بسبب مواقف دولة قطر السلبية، وخاصة ما يتعلق بدعمها للإرهاب، كما بحثا تحديات خطر الإرهاب، وتدخل بعض الدول والقوى للعبث بأمن واستقرار الدول العربية.
وشدد الجانبان على ضرورة العمل على التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة في بعض دول المنطقة، بهدف الحفاظ على وحدة أراضي تلك الدول وسلامتها الإقليمية، وإعادة بناء مؤسساتها الوطنية، بما يحقق لها استعادة الأمن والاستقرار.
وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن القاهرة وأبوظبي اتفقتا على مواصلة التنسيق والتشاور خاصة في هذه المرحلة الدقيقة التي تشهدها المنطقة، وتتزايد فيها التحديات المهددة لأمنها واستقرارها.
عربي ودولي,مصر,الامارات
Print