متظاهرو البصرة يشيعون رمزياً قتلى ساحة التحرير ويجددون رفضهم لمفوضية الانتخابات وقانونها

متظاهرو البصرة يشيعون رمزياً قتلى ساحة التحرير ويجددون رفضهم لمفوضية الانتخابات وقانونها

18:51 - 17 شباط 17
369
مشاهدة
مشاركة
البصرة/ الغد برس:
تظاهر اتباع التيار الصدري اليوم الجمعة من امام مبنى مفوضية الانتخابات في البصرة باتجاه مبنى ديوان المحافظة رافعين نعوشا رمزية للأشخاص الذين سقطوا في تظاهرات ساحة التحرير يوم السبت الماضي.
GET IT ON
GOOGLE PLAY
GooglePlay
DOWNLOAD ON
THE APP STORE
Apple

وقال عضو اللجنة التنظيمية للتظاهرة، كاظم السهلاني، في كلمة له امام المتظاهرين، وحضرتها "الغد برس"، "اننا نستهدف تصحيح المسار لا الشخوص والمسميات وان تغيير قانون الانتخابات لا حياد عنه وتقديم استقالة مجلس المفوضين كذلك"، مبينا ان "هذا الأمر إذا لم يتحقق اليوم سيتحقق غدا وان لم يكن غدا سيكون بعد غد وأننا على العهد جميعا دون ان نتراجع".

من جانبه قال وائل الاسدي عضو اللجنة التنظيمية لـ"الغد برس"، ان "اراقة الدم العراقي من قبل السلطات والمليشيات يعد وصمة عار بمن ارتكب مجزرة 11 شباط بحق المتظاهرين", مؤكدا ان اصوات العراقيين بالحق اعلى من اصوات بنادقهم وعلامهم المزيف واشاعاتهم.
واضاف الاسدي "نحن مستمرون بفضح هيمنة الكتل الكبرى ومحاصصتها"، مستنكرا "خطاب مسؤول في المفوضية ومحاولته خلط الاوراق وخلق فتن طائفية وقومية بين افراد الشعب الواحد".
وأكد على ان "المستهدف بتظاهرات اليوم وتظاهرات 11 شباط يوم السبت الماضي، هو مفوضية الانتخابات وشخصيتها المعنوية وقانون الانتخابات الجائر".
كلمات مفتاحية
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل تؤثر  أزمة قطر مع السعودية والإمارات على الوضع في العراق؟
البصرة/ الغد برس:
تظاهر اتباع التيار الصدري اليوم الجمعة من امام مبنى مفوضية الانتخابات في البصرة باتجاه مبنى ديوان المحافظة رافعين نعوشا رمزية للأشخاص الذين سقطوا في تظاهرات ساحة التحرير يوم السبت الماضي.
وقال عضو اللجنة التنظيمية للتظاهرة، كاظم السهلاني، في كلمة له امام المتظاهرين، وحضرتها "الغد برس"، "اننا نستهدف تصحيح المسار لا الشخوص والمسميات وان تغيير قانون الانتخابات لا حياد عنه وتقديم استقالة مجلس المفوضين كذلك"، مبينا ان "هذا الأمر إذا لم يتحقق اليوم سيتحقق غدا وان لم يكن غدا سيكون بعد غد وأننا على العهد جميعا دون ان نتراجع".

من جانبه قال وائل الاسدي عضو اللجنة التنظيمية لـ"الغد برس"، ان "اراقة الدم العراقي من قبل السلطات والمليشيات يعد وصمة عار بمن ارتكب مجزرة 11 شباط بحق المتظاهرين", مؤكدا ان اصوات العراقيين بالحق اعلى من اصوات بنادقهم وعلامهم المزيف واشاعاتهم.
واضاف الاسدي "نحن مستمرون بفضح هيمنة الكتل الكبرى ومحاصصتها"، مستنكرا "خطاب مسؤول في المفوضية ومحاولته خلط الاوراق وخلق فتن طائفية وقومية بين افراد الشعب الواحد".
وأكد على ان "المستهدف بتظاهرات اليوم وتظاهرات 11 شباط يوم السبت الماضي، هو مفوضية الانتخابات وشخصيتها المعنوية وقانون الانتخابات الجائر".
سياسة
Print