خبر عاجل
الحشد الشعبي يعلن وصول قواته الى الحدود السورية
الحشد الشعبي يعلن وصول قواته الى الحدود السورية
مقتل القناص "أبو قتادة العراقي" وأربعة دواعش آخرين بضربة جوية في أيمن الموصل

مقتل القناص "أبو قتادة العراقي" وأربعة دواعش آخرين بضربة جوية في أيمن الموصل

15:26 - 17 آذار 17
آخر تحديث
15:47 - 17 آذار 17
2029
مشاهدة
مشاركة
بغداد/ الغد برس:
أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، اليوم الجمعة، مقتل 5 دواعش بينهم القناص أبو قتادة العراقي، وتدمير مقر لداعش، بضربة جوية في الجانب الأيمن من الموصل.
وقالت المديرية في بيان تلقته "الغد برس"، ان "طيران الجيش نفذ بناءً على معلومات لمديرية الاستخبارات العسكرية، ضربة جوية أسفرت عن تدمير موقعا لعصابات داعش بمنطقة البورصة أمام الجسر الحديدي القديم".
وأضافت ان "الضربة الجوية أسفرت أيضاً عن مقتل 5 من عناصر داعش بينهم القناص المدعو أبو قتادة العراقي".
وكان قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، قد أكد في وقت سابق من اليوم الجمعة، ان "قطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع المتمركزة في منطقة الجسر القديم بمحاذاة النهر وعلى مشارف باب البيض، استأنفت عملياتها العسكرية وشرعت بالتقدم في الموصل القديمة من عدة محاور"، مبينا ان "القطعات مدعومة بالطيران المسير والكتائب الصاروخية".
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟
بغداد/ الغد برس:
أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، اليوم الجمعة، مقتل 5 دواعش بينهم القناص أبو قتادة العراقي، وتدمير مقر لداعش، بضربة جوية في الجانب الأيمن من الموصل.
وقالت المديرية في بيان تلقته "الغد برس"، ان "طيران الجيش نفذ بناءً على معلومات لمديرية الاستخبارات العسكرية، ضربة جوية أسفرت عن تدمير موقعا لعصابات داعش بمنطقة البورصة أمام الجسر الحديدي القديم".
وأضافت ان "الضربة الجوية أسفرت أيضاً عن مقتل 5 من عناصر داعش بينهم القناص المدعو أبو قتادة العراقي".
وكان قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، قد أكد في وقت سابق من اليوم الجمعة، ان "قطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع المتمركزة في منطقة الجسر القديم بمحاذاة النهر وعلى مشارف باب البيض، استأنفت عملياتها العسكرية وشرعت بالتقدم في الموصل القديمة من عدة محاور"، مبينا ان "القطعات مدعومة بالطيران المسير والكتائب الصاروخية".
أمن,أيمن الموصل, القوات الأمنية, قادمون يا نينوى, داعش
Print