خبر عاجل
الحشد الشعبي يعلن وصول قواته الى الحدود السورية
الحشد الشعبي يعلن وصول قواته الى الحدود السورية
الخزعلي يدعو إلى "حشد جامعي" لمواجهة "اعداء" الحشد الشعبي ويحذر من سيناريو جديد لإبعاده عن الساحة

الخزعلي يدعو إلى "حشد جامعي" لمواجهة "اعداء" الحشد الشعبي ويحذر من سيناريو جديد لإبعاده عن الساحة

21:09 - 18 آذار 17
آخر تحديث
21:19 - 18 آذار 17
31737
مشاهدة
مشاركة
بغداد/ الغد برس:
دعا الأمين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي، اليوم السبت، إلى تأسيس "حشد جامعي" لمواجهة "اعداء" الحشد الشعبي، فيما حذر من سيناريو جديد يجري التحضير لإبعاد الحشد عن الساحة.
ونقل بيان لمكتب الامين العام لعصائب اهل الحق، تلقت "الغد برس" نسخة منه، عن الخزعلي قوله في كلمة له خلال المؤتمر الأول لطلبة الحشد الجامعي تحت شعار (الحشدُ باقٍ .. وسيبقى)، إنه "بالتزامن مع الإنتصارات في الجانب الأيمن ومع إقتراب إنطلاق عمليات تحرير مدينة تلعفر على يد الحشد الشعبي وبالوقت الذي إنطلقت فيه حملات الإغاثة بتوجيه من المرجعية الدينية نجد من يُحاول إفشال هذه الإنتصارات".
وأضاف، "نحن لا يُمكن أن ننسى ما حدث عام 2014 والذي كان يُهدد وجود الإنسان العراقي وحينها كنا نواجه العالم أجمع لأن داعش كانت مدعومة من معظم دول العالم، وبينما كان الخطر يُداهم بغداد وكربلاء حتى وصل إلى أبو غريب وجرف النصر أصبحنا اليوم نقاتلهم على بُعد 500 كم من حدود العاصمة بغداد".
وتابع الخزعلي، "اليوم يُراد إعداد سيناريو جديد كما يجري التحضير له في مؤتمرات إسطنبول وأنقرة وجنيف تنادي بإخراج الحشد الشعبي وإبعاده عن المشاركة في معارك التحرير بعد أن تأكد لهم أنهم لا يستطيعون تحقيق مخططاتهم في التقسيم بوجود الحشد الشعبي الذي يحقق الإنتصارات المتتالية والتي آخرها تسيير قوافل المساعدات لإغاثة النازحين وهو ما حقق إنتصاراً إضافياً ضرب المشروع التقسيمي بين أبناء الشعب العراقي الواحد".
وأكد ان "الروح المعنوية العالية انتقلت من الحشد الشعبي إلى جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الإتحادية والجيش وأصبحوا يُحققون الإنتصارات بفضل إرتفاع الروح المعنوية هذه"، محذرا من "محاولات إعادة إحياء مشروع إعادة التخندق الطائفي مرة أخرى من خلال تجمع الدول الطائفية لمحاولة تدمير العراق بعد أن فشلوا وسيعملون على فرض الإقليم السني".
وشدد الخزعلي على أن "طلبة العراق اليوم بحاجة إلى تنظيم صفوفهم لأنهم بذلك يستطيعون إسقاط أي حكومة أو نظام فاسد، ونحن اليوم بحاجة إلى أمرين لتحقيق إنجاز على المستوى الطلابي بالعراق، أولاً: تنظيم الصفوف وترتيب أوضاعنا والتعامل مع الأمر كما في معارك الحشد الشعبي العسكري، ثانياً: الإتفاق على رؤى وأهداف ووسائل وآليات موحدة من شأنها توحيد الجهود والطاقات الطلابية".
ولفت الخزعلي الى أنه "بذلك يتحقق لدينا حشد جامعي فعال يمكننا من خلاله مخاطبة أعداء الحشد الشعبي بأنكم إذا كنتم تخافون من الحشد الشعبي فيجب أن تعلموا بأن هناك حشدٌ جامعي شعبي في كل جامعة وكل كلية وكل قسم" .
وخاطب الخزعلي الطلبة بالقول: "من مسؤوليتكم اليوم التصدي لتنظيم الصفوف وتحقيق الرؤية الموحدة الواعية وأن يكون هناك دراسة سريعة ومتأنية لإكمال إعلان وجود الحشد الجامعي في جميع الجامعات والكليات العراقية ليمارس دوره، ولتحقيق الرؤية الموحدة فإنه يجب إعداد وكتابة مشروع واحد ومنظم يتضمن الرؤية".
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟
بغداد/ الغد برس:
دعا الأمين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي، اليوم السبت، إلى تأسيس "حشد جامعي" لمواجهة "اعداء" الحشد الشعبي، فيما حذر من سيناريو جديد يجري التحضير لإبعاد الحشد عن الساحة.
ونقل بيان لمكتب الامين العام لعصائب اهل الحق، تلقت "الغد برس" نسخة منه، عن الخزعلي قوله في كلمة له خلال المؤتمر الأول لطلبة الحشد الجامعي تحت شعار (الحشدُ باقٍ .. وسيبقى)، إنه "بالتزامن مع الإنتصارات في الجانب الأيمن ومع إقتراب إنطلاق عمليات تحرير مدينة تلعفر على يد الحشد الشعبي وبالوقت الذي إنطلقت فيه حملات الإغاثة بتوجيه من المرجعية الدينية نجد من يُحاول إفشال هذه الإنتصارات".
وأضاف، "نحن لا يُمكن أن ننسى ما حدث عام 2014 والذي كان يُهدد وجود الإنسان العراقي وحينها كنا نواجه العالم أجمع لأن داعش كانت مدعومة من معظم دول العالم، وبينما كان الخطر يُداهم بغداد وكربلاء حتى وصل إلى أبو غريب وجرف النصر أصبحنا اليوم نقاتلهم على بُعد 500 كم من حدود العاصمة بغداد".
وتابع الخزعلي، "اليوم يُراد إعداد سيناريو جديد كما يجري التحضير له في مؤتمرات إسطنبول وأنقرة وجنيف تنادي بإخراج الحشد الشعبي وإبعاده عن المشاركة في معارك التحرير بعد أن تأكد لهم أنهم لا يستطيعون تحقيق مخططاتهم في التقسيم بوجود الحشد الشعبي الذي يحقق الإنتصارات المتتالية والتي آخرها تسيير قوافل المساعدات لإغاثة النازحين وهو ما حقق إنتصاراً إضافياً ضرب المشروع التقسيمي بين أبناء الشعب العراقي الواحد".
وأكد ان "الروح المعنوية العالية انتقلت من الحشد الشعبي إلى جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الإتحادية والجيش وأصبحوا يُحققون الإنتصارات بفضل إرتفاع الروح المعنوية هذه"، محذرا من "محاولات إعادة إحياء مشروع إعادة التخندق الطائفي مرة أخرى من خلال تجمع الدول الطائفية لمحاولة تدمير العراق بعد أن فشلوا وسيعملون على فرض الإقليم السني".
وشدد الخزعلي على أن "طلبة العراق اليوم بحاجة إلى تنظيم صفوفهم لأنهم بذلك يستطيعون إسقاط أي حكومة أو نظام فاسد، ونحن اليوم بحاجة إلى أمرين لتحقيق إنجاز على المستوى الطلابي بالعراق، أولاً: تنظيم الصفوف وترتيب أوضاعنا والتعامل مع الأمر كما في معارك الحشد الشعبي العسكري، ثانياً: الإتفاق على رؤى وأهداف ووسائل وآليات موحدة من شأنها توحيد الجهود والطاقات الطلابية".
ولفت الخزعلي الى أنه "بذلك يتحقق لدينا حشد جامعي فعال يمكننا من خلاله مخاطبة أعداء الحشد الشعبي بأنكم إذا كنتم تخافون من الحشد الشعبي فيجب أن تعلموا بأن هناك حشدٌ جامعي شعبي في كل جامعة وكل كلية وكل قسم" .
وخاطب الخزعلي الطلبة بالقول: "من مسؤوليتكم اليوم التصدي لتنظيم الصفوف وتحقيق الرؤية الموحدة الواعية وأن يكون هناك دراسة سريعة ومتأنية لإكمال إعلان وجود الحشد الجامعي في جميع الجامعات والكليات العراقية ليمارس دوره، ولتحقيق الرؤية الموحدة فإنه يجب إعداد وكتابة مشروع واحد ومنظم يتضمن الرؤية".
محليات,الخزعلي, الحشد الشعبي
Print