بالصور: اغنية "طابخين النومي" والازياء الكردية تمتزج بحفلات التخرج في اربيل

بالصور: اغنية "طابخين النومي" والازياء الكردية تمتزج بحفلات التخرج في اربيل

19:43 - 16 نيسان 17
آخر تحديث
20:13 - 16 نيسان 17
4794
مشاهدة
مشاركة
اربيل/ الغد برس:
ركن دلشاد حسين سيارته التي كتب عليها عبارة "باي باي زانكو" التي تعني "وداعا للجامعة" باللغة العربية والتقط صورة تذكارية مع والدته الستينية امام مبنى جامعة "نولوج" الاهلية احتفالا بتخرجه.

واحتفل اليوم اكثر من 1000 طالب وطالبة بتخرجهم من هذه الجامعة في اجواء كرنفالية تخللتها دبكات ورقصات فلكلورية على انغام الموسيقى الشعبية بحضور اهالي واقارب الطلبة.

ويقول حسين وهو يحمل باقة زهور بيد ويمسك يد والدته بيده الاخرى "اريد ان احتفل مع والدتي بهذه المناسبة فهي تعبت كثيرا من اجلي، وتستحق اكثر من هذا".

ويضيف "انا سعيد لأني اكملت دراستي الجامعية ،واتلهف للعمل باختصاصي في مجال هندسة النفط".

وارتدت غالبية الطالبات المتخرجات الزي الكردي التقليدي ذو الالوان البراقة وحملن باقات الزهور احتفالا بالمناسبة.

وبينما كان عازف الموسيقى يعزف الحانا راقصة لأغاني شعبية رائجة مثل "طابخين النومي"، كان عشرات الطلبة بأزيائهم الكردية والعربية الشعبية وازياء عصرية اخرى يتصببون عرقا وهم يرقصون في باحة الكلية الامامية، فيما اختارت طالبات اخريات رقص الدبكة الكردية التقليدية.

وتقول الطالبة سوسن عادل ان "هذا يوم سعيد في حياتي، لقد حضر معي اهلي الى الكلية للاحتفال سوية بالتخرج".

وتبين "اتمنى ان اجد فرصة عمل لائقة بعد كل هذه السنوات من المثابرة والدراسة الشاقة".

ويشير رئيس جامعة نولوج همداد عبد القهار الى ان "الجامعة تعمل على تلبية حاجة سوق العمل خصوصا في مجالات هندسة النفط وهندسة البيئة والتحليلات المرضية".

ويؤكد "نتمنى للطلبة ان يتوفقوا في حياتهم العملية وان يكون لهم دورا في تحريك عجلة الاقتصاد في اقليم كردستان وعموم العراق".

وافترشت العديد من العائلات ارض حديقة الجامعة وتحلقوا حول موائد طعام اعدته الامهات في المنازل.

وتقول ام الطالب احمد "لقد طبخت الدولمة التي يحبها ابني واصدقاؤه لكي ناكلها سوية داخل الجامعة".
وتضيف "كنت اعد الايام والساعات لنحتفل سوية بهذه المناسبة، انه يوم مهم بالنسبة لي".
 
Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل ستغيّر الضربة الامريكية لسوريا مجريات الأحداث؟
اربيل/ الغد برس:
ركن دلشاد حسين سيارته التي كتب عليها عبارة "باي باي زانكو" التي تعني "وداعا للجامعة" باللغة العربية والتقط صورة تذكارية مع والدته الستينية امام مبنى جامعة "نولوج" الاهلية احتفالا بتخرجه.

واحتفل اليوم اكثر من 1000 طالب وطالبة بتخرجهم من هذه الجامعة في اجواء كرنفالية تخللتها دبكات ورقصات فلكلورية على انغام الموسيقى الشعبية بحضور اهالي واقارب الطلبة.

ويقول حسين وهو يحمل باقة زهور بيد ويمسك يد والدته بيده الاخرى "اريد ان احتفل مع والدتي بهذه المناسبة فهي تعبت كثيرا من اجلي، وتستحق اكثر من هذا".

ويضيف "انا سعيد لأني اكملت دراستي الجامعية ،واتلهف للعمل باختصاصي في مجال هندسة النفط".

وارتدت غالبية الطالبات المتخرجات الزي الكردي التقليدي ذو الالوان البراقة وحملن باقات الزهور احتفالا بالمناسبة.

وبينما كان عازف الموسيقى يعزف الحانا راقصة لأغاني شعبية رائجة مثل "طابخين النومي"، كان عشرات الطلبة بأزيائهم الكردية والعربية الشعبية وازياء عصرية اخرى يتصببون عرقا وهم يرقصون في باحة الكلية الامامية، فيما اختارت طالبات اخريات رقص الدبكة الكردية التقليدية.

وتقول الطالبة سوسن عادل ان "هذا يوم سعيد في حياتي، لقد حضر معي اهلي الى الكلية للاحتفال سوية بالتخرج".

وتبين "اتمنى ان اجد فرصة عمل لائقة بعد كل هذه السنوات من المثابرة والدراسة الشاقة".

ويشير رئيس جامعة نولوج همداد عبد القهار الى ان "الجامعة تعمل على تلبية حاجة سوق العمل خصوصا في مجالات هندسة النفط وهندسة البيئة والتحليلات المرضية".

ويؤكد "نتمنى للطلبة ان يتوفقوا في حياتهم العملية وان يكون لهم دورا في تحريك عجلة الاقتصاد في اقليم كردستان وعموم العراق".

وافترشت العديد من العائلات ارض حديقة الجامعة وتحلقوا حول موائد طعام اعدته الامهات في المنازل.

وتقول ام الطالب احمد "لقد طبخت الدولمة التي يحبها ابني واصدقاؤه لكي ناكلها سوية داخل الجامعة".
وتضيف "كنت اعد الايام والساعات لنحتفل سوية بهذه المناسبة، انه يوم مهم بالنسبة لي".
 
منوعات,طابخين النومي, حفلات تخرج
Print