حمودي عن اساءة اردوغان للحشد: هذه "الاصوات الناعقة" هي "سكرات" الموت الاخيرة لداعش ومموليها

حمودي عن اساءة اردوغان للحشد: هذه "الاصوات الناعقة" هي "سكرات" الموت الاخيرة لداعش ومموليها

14:46 - 21 نيسان 17
آخر تحديث
14:59 - 21 نيسان 17
2878
مشاهدة
مشاركة

بغداد/ الغد برس:
اعتبر عضو هيئة رئاسة مجلس النواب، همام حمودي، اليوم الجمعة، ان اي اساءة للحشد الشعبي هي اساءة للعراق دولة وشعبا، مشيرا الى ان هذه "الاصوات الناعقة" إنما هي "سكرات الموت" الأخيرة لداعش وممويلها وحواضنها.

GET IT ON
GOOGLE PLAY
GooglePlay
DOWNLOAD ON
THE APP STORE
Apple

وقال حمودي في بيان تلقت "الغد برس" نسخة منه، ان "أي إساءة للحشد الشعبي، من أي جهة خارجية أو داخلية، هي إساءة لكل العراق- دولة وشعباً".
واشار حمودي انه "ليعلم شعبنا أن هذه الأصوات الناعقة إنما هي سكرات الموت الأخيرة لداعش وممويلها وحواضنها وكل حملة المشروع الصهيوني الذي أرادوا به إذلالنا وتمزيقنا، وتدمير بلدنا، والقضاء على وجودنا فأبى الله إلاّ أن ينصرنا عليهم، ويمنيهم بشر هزيمة".
واضاف انه "ولأنهم يعرفون ان حشدنا الشعبي كان مصدر قوتنا وتلاحمنا الوطني، وجسد عظمة شعبنا بكل أطيافه، وقوة إرادته، وبتضحياته تحققت أكبر انتصاراتنا، لذلك هم ناقمون عليه، ولن ينفعهم نعيقهم بشيء، إنما هو عويل المهزومين الخائبين، اليائسين من أحلامهم المريضة".
يذكر ان رئيس الوزراء حيدر العبادي أبدى، امس الخميس، استغرابه من تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، بحق الحشد الشعبي، داعياً دول الجوار والصديقة إلى عدم التدخل في شؤون العراق الداخلية.
وكانت وزارة الخارجية، قد أعلنت، امس الخميس، استدعائها السفير التركي لدى بغداد على خلفية تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، تجاه الحشد الشعبي، وتسليمه مذكرة احتجاج رسمية.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وصف، الاربعاء الماضي، الحشد الشعبي بـ"المنظمة الارهابية"، كاشفا عن موعد لقاء قريب مع الرئيس الامريكي للتباحث بشأن العراق وسوريا.

Plus
T
Print
إعلان

قصص وتقارير

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

هل تؤثر  أزمة قطر مع السعودية والإمارات على الوضع في العراق؟

بغداد/ الغد برس:
اعتبر عضو هيئة رئاسة مجلس النواب، همام حمودي، اليوم الجمعة، ان اي اساءة للحشد الشعبي هي اساءة للعراق دولة وشعبا، مشيرا الى ان هذه "الاصوات الناعقة" إنما هي "سكرات الموت" الأخيرة لداعش وممويلها وحواضنها.
وقال حمودي في بيان تلقت "الغد برس" نسخة منه، ان "أي إساءة للحشد الشعبي، من أي جهة خارجية أو داخلية، هي إساءة لكل العراق- دولة وشعباً".
واشار حمودي انه "ليعلم شعبنا أن هذه الأصوات الناعقة إنما هي سكرات الموت الأخيرة لداعش وممويلها وحواضنها وكل حملة المشروع الصهيوني الذي أرادوا به إذلالنا وتمزيقنا، وتدمير بلدنا، والقضاء على وجودنا فأبى الله إلاّ أن ينصرنا عليهم، ويمنيهم بشر هزيمة".
واضاف انه "ولأنهم يعرفون ان حشدنا الشعبي كان مصدر قوتنا وتلاحمنا الوطني، وجسد عظمة شعبنا بكل أطيافه، وقوة إرادته، وبتضحياته تحققت أكبر انتصاراتنا، لذلك هم ناقمون عليه، ولن ينفعهم نعيقهم بشيء، إنما هو عويل المهزومين الخائبين، اليائسين من أحلامهم المريضة".
يذكر ان رئيس الوزراء حيدر العبادي أبدى، امس الخميس، استغرابه من تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، بحق الحشد الشعبي، داعياً دول الجوار والصديقة إلى عدم التدخل في شؤون العراق الداخلية.
وكانت وزارة الخارجية، قد أعلنت، امس الخميس، استدعائها السفير التركي لدى بغداد على خلفية تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، تجاه الحشد الشعبي، وتسليمه مذكرة احتجاج رسمية.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وصف، الاربعاء الماضي، الحشد الشعبي بـ"المنظمة الارهابية"، كاشفا عن موعد لقاء قريب مع الرئيس الامريكي للتباحث بشأن العراق وسوريا.

سياسة,همام حمودي, اردوغان, الحشد
Print