الإدارة الأميركية ستكشف هوية سعودي على علاقة بهجمات 11 سبتمبر

Friday 13th of September 2019 09:15:57 AM ,

الصفحة : عربي ودولي ,

متابعة/ الغد برس:

أعلنت السلطات الأميركيّة استعدادها للكشف عن هوية شخص سعودي متهم بمساعدة اثنين من مخططي اعتداءات 11 سبتمبر، يعتقد أنه كان على صلة بالحكومة السعودية.

وأوضحت، أن "كشف هوية هذا الشخص، سيقتصر في المرحلة الحالية على عائلات ضحايا تلك الهجمات ومحاميهم الذين يقاضون الحكومة السعودية حول دورها المحتمل فيها".

في السياق ذاته، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال"، الخميس، بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب وافقت على نشر معلومات جديدة حول تورط السعودية المزعوم في هجمات 2001 بعد ضغوط مكثفة من أسر الضحايا.

وأشار مكتب التحقيقات الفيدرالي، وفق الصحيفة، إلى "الطبيعة الاستثنائية" للقضية، وقال إنه "سيقدم اسم مسؤول سعودي تطالب عائلات الضحايا بكشف هويته"، لكنه لن ينشر أي معلومات إضافية.

وتسببت الهجمات التي أحيت الولايات المتحدة الأربعاء الذكرى الـ18 لوقوعها، في مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص، عندما اختطف 19 إرهابيا أربع طائرات مدنية اصطدمت اثنتان منها ببرجي التجارة العالمي في نيويورك، واستهدفت الثالثة البنتاغون، بينما تحطمت الرابعة في حقل في ولاية بنلسفانيا بعد تدخل الركاب.

وطلبت عائلات الضحايا الوثائق كجزء من دعوى ضد السعودية تتهم حكومتها بالمساعدة في تنسيق هجمات 2001.

وسعت العائلات للحصول على نسخة غير منقحة من ملخص لتحقيق أعده مكتب التحقيقات الفيدرالي في عام 2012 حول ثلاثة أشخاص يشتبه في مساعدتهم اثنين من الخاطفين في كاليفورنيا في العثور على سكن واستصدار رخص سياقة وغير ذلك.

اثنان من الأشخاص هما "فهد الثميري وعمر البيومي كانا مرتبطين بالحكومة السعودية"، وفقا لمكتب التحقيقات الفدرالي ووثائق الكونغرس.

أما الشخص الثالث، الذي تم تنقيح اسمه، فوصف في الملخص بأنه كلف الشخصين الآخريْن بمساعدة الخاطفين.

وقالت "وول ستريت جورنال"، إن محامي عائلات الضحايا، طلبوا الحصول على مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) للحصول على نسخة غير منقحة من المستند، اعتقادا منهم أن الشخص الثالث "قد يكون مسؤولا سعوديا رفيع المستوى كان لديه سلطة على الرجلين الآخرين".

وفيما كان معظم الخاطفين سعوديي الجنسية، نفت الرياض تورطها في الهجمات التي تبناها تنظيم القاعدة.