ترجمات 2018/04/13 11:13:41 م طباعة 1346

مجلة امريكية: لا يزال ترامب لا يأخذ موسكو على محمل الجد

مجلة امريكية: لا يزال ترامب لا يأخذ موسكو على محمل الجد

ترجمة/ الغد برس:

يبدو ان أمر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بطرد 60 وإغلاق القنصلية الروسية في سياتل وطرد بسبب حادث، تسمم الجاسوس الروسي السابق سرجي سكريبال وابنته في مدينة ساليسبري في إنجلترا الشهر الماضي، لايزال تراب لا يأخذ روسيا على محمل الجد.

وفي أعقاب عملية تسميم الاعصاب المباشر للجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته في مدينة ساليسبري في إنجلترا، الشهر الماضي، والتي ألقت بريطانيا وحلفاؤها باللوم على روسيا، ظل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هادئًا بشكل واضح. بعد ذلك بوقت قصير، كما ذكر الكرملين أن الرئيس الأمريكي قد دعا نظيره الروسي إلى واشنطن وهذا ما زداد التشويش.

وكانت الولايات المتحدة تدعوا فعلياً الجار الوحشي (لا تنسوا القصف المستمر للمدنيين الأبرياء في سوريا) لتناول القهوة في اليوم التالي لهجومه على أفضل صديق له.

وفي النهاية أمر ترامب بإغلاق القنصلية الروسية في سياتل وطرد 60 دبلوماسيًا روسيًا بسبب الحادث. ولكن خلال اجتماعه مع حلفاء الولايات المتحدة في منطقة البلطيق بمناسبة مرور 100 عام على استقلالها عن الإمبراطورية الروسية، استمر في تأكيد اعتقاده بأن التعاون مع روسيا سيكون مرغوبًا به.
وفي هذه الأثناء، كانت روسيا تستعد لاختبار صارخ لا داعي له فوق بحر البلطيق، مما اقتضى إغلاق المجال الجوي في لاتفيا. ولم يلتزم الرئيس بحلفاء الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي، واحتج على ما وصفه رئيس وزراء لاتفيا بأنه "تظاهرة للقوة.

كقضية تتعلق بالأمن القومي، يجب أن يتحدث ترامب بوضوح عن سبب وكيفية تهديد روسيا. إذا كان عدد كاف من سكان الولايات المتحدة يظل يجهل عن عمد الخطر، فإن الكونغرس والمجتمع المدني سيفشل في

اترك تعليق

موسوعة العراق للاخبار