ترجمات 2018/04/22 12:05:39 ص طباعة 2881

الصعوبات تنتظر النازحين العراقيين في ظل الانتخابات المقبلة

الصعوبات تنتظر النازحين العراقيين في ظل الانتخابات المقبلة

ترجمة/ الغد برس:
 
مع الانتخابات القادمة في ايار، تحث الحكومة العراقية النازحين داخليا على العودة إلى ديارهم.
 
بعد هزيمة تنظيم داعش في ديسمبر 2017، من المتوقع زيادة الأمن وعدد العائدين إلى منطقتهم الأصلية، ومع ذلك  لا يرى العديد من النازحين أي وسيلة لمغادرة المخيمات بعد.
وبينما عاد مليونا شخص إلى ديارهم، لا يزال هناك ثلاثة ملايين شخص نازحين، أدى ظهور داعش في يناير 2014 والسنوات التالية من العنف إلى كارثة إنسانية، علاوة على ذلك لا يزال عدد النازحين داخلياً بين عامي 2006 و 2007 يبلغ حوالي مليون شخص.
يحتاج ما يقرب من 9 ملايين عراقي إلى مساعدات إنسانية يحتاج 5 ملايين منهم إلى مياه شرب آمنة، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية من المتوقع حدوث انخفاض حاد في النزاع المسلح هذا العام، ومع ذلك فإن النمط المعقد لحالات النزوح الثانية قد يستمر في الحدوث رغم أن العراق يتوقع زيادة في العائدات، وفقاً لتقرير اليونيسف للعمل الإنساني من أجل الأطفال.
وقالت ميلاني ماركهام، منسق وسائل الإعلام في مجلس اللاجئين النرويجي، لوكالة انتر بريس سيرفس: "هناك دافع للناس للعودة إلى مناطقهم الأصلية قبل الانتخابات في مايو".
 
كان من المقرر أصلاً إجراء انتخابات ايار في 2017 ، لكن تم تأجيلها ستة أشهر بسبب الحرب الأهلية العراقية، وطالب تحالف متحدون وتحالف الإصلاح وهو التحالف السياسي السني الأكبر في العراق ، بتأجيل آخر لمدة ستة أشهر لإتاحة الوقت الكافي للناخبين من النازحين للعودة إلى ديارهم ، لكن المحكمة العليا في العراق حكمت بأن التأجيل الثاني غير دستوري.
في مخيمات شرق الموصل، ي

اترك تعليق

موسوعة العراق للاخبار