البطريركية الكلدانية تشجب فتوى الصميدعي وتعتبرها مفاهيم خبيثة

البطريركية الكلدانية تشجب فتوى الصميدعي وتعتبرها  مفاهيم خبيثة

بغداد/ الغد برس:

شجبت البطريركية الكلدانية في العراق والعالم، اليوم السبت، فتوى مفتى العراق مهدي الصميدعي بشأن "تحريم" تهنئة المسيحيين بأعياد الميلاد، معتبرة ذلك "مفاهيم خاطئة وخبيثة".

وقالت البطريركية التي يرأسها الكردينال لويس رؤفائيل ساكو، في بيان تلقت "الغد برس" نسخة منه، ان "المعروف عن رجل الدين من اي دين كان ان يدعو الى الاخوّة والتسامح والمحبة وليس الى الفرقة والفتنة. من يتبنى كذا خطاب هو شخصية غير مكتملة".

واضافت انه "من المؤسف ان نسمع كذا ادبيات مستهلَكة بين حين وآخر"، مطالبة "الحكومة العراقية الموقرة بمتابعة هكذا خطابات ومقاضاة مروّجيها خصوصاً عندما تصدر من منابر رسمية".

واعتبرت البطريركية ان "هذه مفاهيم خاطئة وخبيثة وبعيدة عن المعرفة الصحيحة بالاديان. فشعوبنا اليوم بحاجة الى تعميق القواسم المشتركة بما يُسهم في تحقيق العيش المشترك وليس التخوين والتكفير والحثّ على الكراهية".

وكان رجل الدين السني البارز في العراق الشيخ مهدي الصميدعي، قد قال إن الاحتفال بأعياد ابناء الديانة المسيحية "لا يجوز" شرعاً.

والصميدعي مقرب من الحكومة وينتمي للمذهب السلَفي من التيار الجامي الذي يحرّم الخروج عن الحاكم مهما كان توجهه العقائدي والسياسي.

ومؤخراً وافق مجلس الوزراء على اعتبار 25 من كانون الاول من كل عام عطلة رسمية في جميع انحاء البلاد بمناسبة ميلاد السيد المسيح.

وهذه المرة الاولى التي تعلن فيها الحكومة العراقية عن عطلة تشمل جميع المواطنين بعدما كانت تقتصر على المسيحيين في البلاد منذ عقود، على عكس اقليم كردستان الذي اقرّها عطلة شاملة منذ سنوات عدة.

وذكرت صفحة دار ال

اترك تعليق

موسوعة العراق للاخبار