الحركة الاشورية ترد على الشبك: اراضي سهل نينوى تعود لشعبنا وبعضها لا تزال تحمل الاسم السرياني

الحركة الاشورية ترد على الشبك: اراضي سهل نينوى تعود لشعبنا وبعضها لا تزال تحمل الاسم السرياني

بغداد/ الغد برس:

ردت الحركة الديمقراطية الاشورية، اليوم الجمعة، على بيان تجمع الشبك الديمقراطي حول محاولات التغيير الديمغرافي في مناطق سهل نينوى، مبينة ان هذه الاراضي تعود تاريخيا للشعب الاشوري ولا تزال بعضها تحمل الاسم السرياني.

وذكر بيان للحركة تلقت "الغد برس"، نسخة منه، ان "المكتب السياسي لتجمع الشبك الديمقراطي اصدر بيان تحت عنوان (بيان حول محاولات التغيير الديمغرافي في سهل نينوى)، ولما احتوى من مغالطات ونفس غير طبيعي لا ينسجم ومعايير الجيرة والتأخي والشراكة، ارتأينا الرد وايضاح الحقائق كما هي وبروح ملؤها الحرص على الصالح العام".

واضاف البيان انه "وردت العديد من المغالطات في البيان، وفي مقدمتها قضية الاراضي، حيث ان المناطق والأراضي التي يتحدثون عنها هي تاريخيا عائدة لابناء شعبنا واسماء العديد منها لا يزال بلغتنا السريانية، وتم اطفائها وسلب ملكيتها من اصحابها الشرعيين من قبل الانظمة السابقة بذرائع الاصلاح الزراعي او الخدمات العامة وبقرارات مجحفة وجائرة وبحاجة الى مراجعة وإعادة الحق لأصحابه عبر الوسائل القانونية والدستورية ومن ثم قامت الحكومة بتوزيعها على مختلف المكونات ومنها الشبك، وخاصة داخل بلداتنا مثل برطلة وبغديدا، وعلى العرب في تلكيف".

وتابع ان "ازالة اثار السياسات العنصرية للنظام البائد هو مبدأ دستوري بالاضافة الى المادة (٢٣) من الدستور التي تمنع التملك لأهداف التغيير الديموغرافي، وان توجيه الاتهامات لجهات سياسية وكنسية امر مرفوض ومستهجن"، موضحا ان "قرارات استحداث الوحدات الادارية من نواحي وبلديات بوشر به في كابينة المالكي الثانية قبل ٢٠١٤ وذلك لرفع المغبونية من مكونات سهل نينوى وبصورة خاصة الايزيدية والشبك ل

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار