بعد رفض قادة الايزيديين الاعتراف بهم.. فيان دخيل تهاجم تسجيل اطفال المغتصبات كمسلمين

بعد رفض قادة الايزيديين الاعتراف بهم.. فيان دخيل تهاجم تسجيل اطفال المغتصبات كمسلمين

بغداد/ الغد برس: 
انتقدت عضو البرلمان عن الطائفة الايزيدية فيان الدخيل، وبحسب ما اورد اليوم الاثنين، قيام السلطات العراقية بتسجيل اطفال الايزيديات المغتصبات من قبل افراد تنظيم داعش الارهابي، كمسلمين.
وقالت شبكة كوريتتريغر، بحسب ما ترجمت "الغد برس"، ان تصريحات فيان التي اطلقتها على موقع شبكة العربية خلال مقابلة، ثم نقلها معهد دراسات اعلام الشرق الاوسط، قالت خلالها "ان الحكومة العراقية تسجل اطفال تنظيم داعش من الايزيديات المغتصبات، كمسلمين، على الرغم من انهم يقولون بان داعش لا تمثل الاسلام".
يشار الى ان قادة الديانة الايزيدية، ممثلا بالمجلس الروحاني الايزيدي الاعلى، كان قد اصدر في التاسع والعشرون من الشهر الماضي، بيانا رفض فيه الاعتراف باطفال المغتصبات من اباء ينتمون الى داعش، مؤكدا بان القبول "لا يشمل ابدا الاطفال الذين ولدوا نتيجة الاغتصاب، بل اولئك المولودون من قبل ابوين ايزيديين والذين تم اختطافهم".
كما ويجدر الاشارة الى ان القانون العراقي، يسجل في العادة كرماء النسب، كمسلمين، ضمن اجراءات منحهم الاوراق الثبوتية.
 

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار