الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق: هناك مؤامرة دولية لإعادة البيشمركة والاسايش الى كركوك

الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق: هناك مؤامرة دولية لإعادة البيشمركة والاسايش الى كركوك

بغداد/ الغد برس:

اكد الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق، اليوم الاثنين، وجود مؤامرة دولية تطبخ على نار هادئة لعودة البيشمركة والاسايش الى كركوك.

قال الامين العام للاتحاد الإسلامي لتركمان العراق جاسم محمد جعفر البياتي في بيان بثه مكتبه الإعلامي وأطلعت عليه " الغد برس" ان " وجود مؤامرة دولية واممية ينفذها الحزبين الكرديين تحاك وتطبخ على نار هادئة على كركوك ومناطق مختلف عليها وذلك لعودة البيشمركة والاسايش وإخراج القوات الأمنية الاتحادية والحشد منها بعدما غادرتا ( البيشمركة والاسايش ) في أحداث 16 أكتوبر لسنة 2017 ، واعتبر البياتي هذه المؤامرة بالخبيثة معلنا أسفه بأن أطراف من الحكومة تشارك فيها .

وأكد " نحن التركمان والعرب نعلن رفضنا القاطع لعودة البيشمركة والاسايش الى كركوك ومناطق خرجا منها وان الوضع الامني الحالي بوجود القوات الاتحادية والحشد احسن بكثير مما كان عليه ايام نجم الدين كريم .

واشار البياتي نحن مع اقامة الانتخابات في كركوك ولكن بوضع خاص يحدده قانون انتخابات المحافظات الذي يحافظ على التوافق السياسي دون هيمنة قومية على اخرى .

واوضح " اما من يكون محافظ كركوك ؟ نطالب ان يكون تركمانيا لغاية الانتخابات ليجرب التركمان حظه ايضا بعدما جرب الكرد والعرب حظيهما، وبعد الانتخابات نتفق على اليه معينة ولسنا مصرين ان يكون المحافظ من قومية معينة ولكن نصر بان تتوزع المناصب حسب نسبة 32% لكل قومية .

وتسائل الامين العام للاتحاد متى تتبنى رئيس الوزراء مبادرة اتحادية لايجاد حل لكركوك ومناطق اخرى بدلا من مبادرة الاقليم والحزبين الكرديين .

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار