خاص الغد 2014/09/22 01:56:00 ص طباعة 1423

تركيا تخيب ظنون الأكراد.. و «تبيعهم» بداعش!

تركيا تخيب ظنون الأكراد.. و «تبيعهم» بداعش!

الغد-بشير الاعرجي


بغداد: رفضت تركيا المشاركة بالجهد العالمي لمحاربة عناصر داعش في العراق وسوريا، على النقيض من الموقف الدولي، وتلقت نتيجة موقفها هذا مكافأة، باطلاق سراح رعاياها الـ49 المحجوزين لدى التنظيم الارهابي منذ ثلاثة اشهر في الموصل.

عضو التحالف الوطني كريم المحمداوي اشار الى ان هناك تعاوناً واضحاً بين الحكومة التركية وداعش. واضاف في حديثه لـ"الغد": اعلن تنظيم داعش عن تمرده من جميع الجهات التي كانت ترعاه، ومنها الولايات المتحدة والسعودية وتركيا، حتى قام باحتجاز عدد من الرعايا الاتراك في العراق للمساومة عليهم في الوقت المحدد.

ولفت عضو التحالف الوطني الى ان انقرة حصلت على مكافأتها من داعش باطلاق سراح الاتراك الـ49 المحجوزين منذ اجتياح التنظيم الارهابي لعدد من مناطق شمال العراق، مقابل امتناع تركيا عن تأييد الجهد الدولي لمحاربة داعش وقطع التمويل المالي او فتح الطرق امام الارهابيين للعبور الى العراق، مبينا ان المعلومات شبه المؤكدة تشير الى قيام تركيا باحتضان معسكرات داعش والسماح لعناصرها بدخول العراق وسوريا، وهي بذلك اتخذت الموقف النقيض لما اتفقت عليه دول العالم بالحد من تحركات داعش باعتباره تنظيما له مطامع باكثر من دولة.

الموقف التركي السلبي انسحب الى حلفائه في اقليم كردستان، فقد طلبت اربيل من انقرة بشكل رسمي مساعدتها في وقف زحف داعش نحو اراضي الاقليم، لكن الحكومة التركية امتنعت، وهو ما دفع السلطات الكردية الى الاعلان ولاول مرة عن موقف "متشدد" تجاه تركيا. وأعلن رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان فؤاد حسين استياء رئيس الاقليم مسعود بارزا

اترك تعليق

موسوعة العراق للاخبار