قصص وتقارير 2019/08/04 12:33:39 م طباعة 23516

قيادي بارز في داعش يكشف تفاصيل غزوة رمضان ‏ في الجنوب

قيادي بارز في داعش يكشف تفاصيل  غزوة رمضان ‏ في الجنوب

بغداد/ الغد برس:

لا ينفك تنظيم داعش الإرهابي عن تغيير هيكليته وتعيينه قيادات وتغييرها باستمرار بسبب هلاكهم أو القبض على اغلبهم، بحسب قضاة مختصين، وأبو علي القيسي أحد أبرز هذه القيادات في الهيكلية الجديدة.

يشغل القيسي، الإرهابي البارز، منصب أمير الفرع الجنوبي والذي يتكون من ثلاث ولايات مهمة، ويكشف في اعترافاته التي حصلت عليها "القضاء" عن هيكلية التنظيم وتقسيم إدارة ما يسمى بـ"ولاية العراق" إلى ثلاثة افرع يترأس هو أحدها، فيما تبين التحقيقات أن القيسي تمت تهيئته في معتقل بوكا عام 2008 بلقائه اغلب قيادات القاعدة وأفرادها في المعتقل.

أدت الخلافات بالقيادي القيسي واليا لولاية الجنوب بعد أن تلقى أوامر بالرجوع من سوريا مع جنوده ومفارزه لإنشاء مضافات في بغداد وحزامها تمهيداً لتنفيذ عمليات كلفوا بها أبرزها "غزوة رمضان" التي كان من المفترض تنفيذها خلال شهر رمضان الماضي قبل أن يتم إحباطها.

وفي معرض اعترافاته أفصح الإرهابي الذي يكنى "ابو طيبة" (32 عاماً) قبل أن ينال الشهرة ويغير كنيته، عن أن التنظيم كان يتفق مع تجار عراقيين لاستيراد خرائط الكترونية من الصين تستخدم في تفجير العبوات والعجلات المفخخة.

ابو علي القيسي كان يعمل فلاحاً في مناطق عامرية الفلوجة قبل أن ينخرط في صفوف التنظيمات الإرهابية وكان قد ترك دراسته كونه لم يفلح فيها متزوج ولديه من الأطفال ستة، كما تزوج القيسي مرة أخرى من إحدى "المهاجرات" الألمانيات.



انتماؤه للإرهاب

يقول الإرهابي القيسي "كنت انتمي إلى الجيش الإسلامي خلال عامي 2005 و2006 واشتركت خلال تلك الفترة بالعديد من العمليات القتالية، وخلال عام 20

اترك تعليق

موسوعة العراق للاخبار