عربي ودولي 2019/08/13 04:52:56 م طباعة 205

هيئة مناهضة الفساد الأوروبية تنتقد تهاون ألمانيا في محاربة الرشوة

هيئة مناهضة الفساد الأوروبية تنتقد تهاون ألمانيا في محاربة الرشوة

متابعة/ الغد برس:

انتقدت هيئة مناهضة الفساد في مجلس أوروبا، اليوم الثلاثاء، السلطات الألمانية لتهاونها في مكافحة الفساد والرشوة، فضلاً عن أن أعضاء البرلمان الألماني لم يقوموا بالفصل بين عملهم النيابي ونشاطهم الاقتصادي.

وذكرت الهيئة التابعة لمجلس أوروبا والتي تمثل 48 دولة، في بيان نشره موقع "DW عربية" الإخباري الألماني، أن ألمانيا لا تتخذ إجراءات كافية في محاربة الرشوة كما أنها لم تنفذ توصيات الشفافية خاصة فيما يتعلق بالبرلمان الاتحادي (بوندستاغ).

وأشارت إلى أن أعضاء البرلمان بالفصل الواضح بين نشاطاتهم كنواب وأعمال أخرى في القطاع الخاص.

وقالت الهيئة إن مستوى استجابة ألمانيا لتوصيات مناهضة الفساد الصادرة في 2015 "منخفضة للغاية بشكل عام".

وأضافت بأنه لم يتم إحراز أي تقدم بشأن مطالبة أعضاء البوندستاغ بالكشف عن تضارب المصالح المحتمل المتعلق بأمور يتم النظر فيها بالمجلس، مشيرة إلى أنه لم يتم تطبيق توصية بتعزيز تنفيذ متطلبات الشفافية أيضاً.

وتابعت بأن قواعد جديدة بشأن تعاملات النواب مع أفراد جماعات الضغط لم تتصد سوى بشكل جزئي لمخاوف الهيئة، مضيفة أنه لم يتم تنفيذ توصية بشأن قواعد خاصة بالأنشطة الثانوية للقضاة سوى في محكمتين اتحاديتين.

ولفتت الهيئة إلى أنه لم يتم تنفيذ سوى ثلاث من أصل ثماني توصيات صدرت عام 2015 بشكل كامل. ونتيجة لذلك، فإن ألمانيا عرضة الآن لنظام مراقبة خاص للدول ذات مستويات الاستجابة المنخفض.

وهناك 12 من الدول الأعضاء في مجموعة الهيئة، عرضة أيضاً لنظام المراقبة ومن بينها النمسا وفرنسا والمجر وتركيا.

يشار إلى أن مجلس أوروبا منفصل عن الاتحاد الأوروبي ويتناول بشكل رئيسي حقوق الإنسان وسيادة القانون.

اترك تعليق

ذات صلة

قناة الغد برس على التليغرام