الزرفي: كثرة الدعاوى القضائية ضد الناشطين والإعلاميين مؤشر خطير على تراجع الديمقراطية

الزرفي: كثرة الدعاوى القضائية ضد الناشطين والإعلاميين مؤشر خطير على تراجع الديمقراطية

بغداد/ الغد برس:

وصف النائب عن محافظة النجف عدنان الزرفي، اليوم السبت، كثرة إقامة الدعاوى القضائية ضد الناشطين المدنيين والإعلاميين في النجف، بأنه مؤشر خطير على تراجع الديمقراطية، لافتاً إلى أن القضاء العادل هو الذي يحمي الديمقراطية من السياسيين الفاشلين في دول العالم.

وقال الزرفي في منشور على صفحته في موقع "فيسبوك"، تابعتها "الغد برس"، إن "الديمقراطية في دول العالم يحميها القضاء العادل الذي لا يسمح للسياسيين الفاشلين في التسلط على الشعب وحرمانه من التعبير عن رأيه حتى وان كان قاسيا".

واضاف ان "السياسي يمثل الشعب الذي أوصله الى السلطة وظاهرة الشكاوى ضد طبقات اجتماعية مهمة، مؤشر خطير لتراجع التمسك بالدمقراطية ومبادئ الشفافية وحرية التعبير عن الرأي".

وختم الزرفي "من هنا أوجه ندائي للقضاء العادل بحماية المسار الديمقراطي وحق أبناء الشعب بالتعبير عن آراءهم لان ما تقوم به الحكومة هو ما يستحق العقاب وليس ما يقوله أبناء الشعب".

ويأتي منشور الزرفي على خلفية تزايد رفع الدعاوى القضائية ضد إعلاميين وناشطين مدنيين في محافظة النجف مؤخراً، وفي محافظات أخرى أيضاً، من قبل نواب وسياسيين ومسؤولين حكوميين ومحليين.

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار