كتائب حزب الله توجه انذار لامريكا: اي استهداف جديد لأي موقع عراقي ستكون عاقبته رداً قاصماً

كتائب حزب الله توجه انذار لامريكا: اي استهداف جديد لأي موقع عراقي ستكون عاقبته رداً قاصماً

بغداد/ الغد برس:

وجهت كتائب حزب الله، اليوم الخميس، انذار لامريكا، لافتة انه اي استهداف جديد لأي موقع عراقي ستكون عاقبته رداً قاصماً .

وقالت الكتائب في بيان تلقته "الغد برس"، "شاء الله سبحانه وتعالى أن يجعل أعداءنا حمقى، تارة بغبائهم وسوء تقديرهم، وتارة بعنجهيتهم وصلفهم وغرورهم، فـــــبعد انقضاء سنوات المواجهة مع عصابات "داعش"، تلك المؤامرة التي خطط لها الأمريكان وحلفاؤهم، والتي توجت بانتصار ساحق لأبناء العراق، وهزيمة منكرة لمآربهم الخبيثة التي أرادت تمزيق العراق وتقسيمه ونشر الموت والخراب في مدنه وترويع شعبه. وبعد أن اشتد ساعد المقاومة الإسلامية وتراكمت خبراتها وإمكاناتها".

واضافت انه "عادت قوات العدو الأمريكي يسوقها حظها العاثر للتواجد مرة أخرى في احتلال مبطن جديد مـــــتحدية إرادة الشعب العراقي، ومعلنة عدائها للقوات العراقية، منتقلة إلى مرحلة الاستهداف المباشر لمواقع الحشد الشعبي ومستودعات أسلحته، وبشكل متكرر خاصة في الأيام الماضية".

واشارت إننا "نحمل الأمريكان مسؤولية ما جرى من استهداف للمواقع العسكرية العراقية، ونعلم أنهم  يخططون لشن هجمات  أخرى، بشكل مبــــاشر أو بدفع الصهاينة لارتكابها، ضاربين عرض الجدار قرار الـــــحكومة العراقية بمنع طيرانهم إلا بموافقتها، كما نعلم أنهم جندوا بعض المرتزقة المحليين للتجسس على المواقع العسكرية لتزويدهم بالمعلومات، بل وليس بعيداً أيضاً أن يخططوا للقيام بعمليات تصفية للمجاهدين واستهداف للرموز الوطنية، بل واستهداف  المراقد المقدسة، كما فعلوها سابقاً في سامراء بتفجير مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام لإشعال فتنة طائفية".

وتابعت "وعليه فإننا نوجه إنذاراً نهائياً للعدو الأمريكي بأن أي استهداف جديد لأي موقع عراقي ستكون عاقبته رداً قاصماً قاسياَ، تذوقون فيه الموت الزؤام، ولن تحميكم حصونكم، فـــــجميعها تحت مرمى صواريخنا ورعبها المزمجر، وعليكم ألا تذهبــــوا بأوهامكم بعيداً فنحن أصحاب القول والفعل، وتيقنوا إذا بدأت المواجهة فلن تنتهي إلا بإخراجكم من المنطقة بشكل نهائي، وستعلمون حينها أي ثمن تدفعون".

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار