خاص الغد 2014/09/29 11:16:00 م طباعة 644

النزاهة: بلغ «الفساد» الحلقوم!!

النزاهة: بلغ «الفساد» الحلقوم!!

الغد-خاص


بغداد: اعترفت لجنة النزاهة النيابية بمدى خطورة ملف الفساد في العراق وصعوبة حله، مؤكدة ان التساهل مع المفسدين الكبار شجع ظهور ما يسمى بـ"المال السائب".

وقال عضو اللجنة القاضي محمد كون ان الفساد اصبح ظاهرة في مؤسسات الدولة، وينخر جسدها منذ سنوات ليست بالقليلة، مبينا في حديثه لـ"الغد" ان مخاطر الفساد اتت من خلال عدم تطبيق القوانين، والتساهل مع المفسدين الكبار، حتى اصبح بعض الموظفين الصغار يحتمون بفساد من هم في موقع مسؤولية اكبر، وهذا هو مصدر الخطر والمنظومة التي يتحرك عبرها الفساد في الدوائر الحكومية.

واشار الى ان لجنة النزاهة النيابية في الدورة البرلمانية الحالية تدرك مدى وصول ملفات الفساد الضخمة الى درجة كونها شائكة، لذا ستكون اولى الخطوات بتدعيم دور الهيئات الرقابية الاخرى، مثل هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية ومكاتب المفتشين العامين، باعتبار ان مجلس النواب حينما يكون مساعدا ومكملا للهيئات الرقابية، فإن عمل لجنة النزاهة النيابية خلال السنوات الاربع المقبلة سيكون مثمرا ومنتجا.

وتابع القاضي كون قوله: على الرغم من ان الفساد في العراق قد وصل الى معدلات مرتفعة، ناتجة عن سياسة خاطئة تم اعتمادها منذ عقود اضافة الى البيروقراطية الخاطئة والروتين الممل، الا ان الهدف المهم بمكافحة الفساد ليس مستحيلا، اذا ما تم اعتماد سياسة ادارية صحيحة، ومراقبة حركة سير الاموال والسيطرة على منافذ الصرف والرقابة عليها بشكل مستمر، مؤكداً في هذا الصدد، ان المتابعة المستمرة والرقابة ستمنع ظهور ما يسمى بـ"المال السائب" الذي يغري ضعاف النفوس في ا

اترك تعليق

موسوعة العراق للاخبار