المعموري يناقض كلام الصدر: تغريداته لا تعني تخليه عن الحكومة

المعموري يناقض كلام الصدر: تغريداته لا تعني تخليه عن الحكومة

متابعة/ الغد برس:

أكد النائب عن تحالف سائرون برهان المعموري، اليوم السبت، أن تغريدات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، لا تعني التخلي عن الحكومة او سحب الثقة منها، مشيرا إلى أن الصدر يريد أن يمنح الحكومة قوة في التصرف لحماية البلد وهيبة الدولة ومؤسساتها.

وقال المعموري في تصريح اوردته صحيفة "الشرق الأوسط" واطلعت عليه "الغد برس"، إن "تغريدات الصدر واضحة للجميع باعتبار أن ما يحصل هو ليس تخلٍ عن الحكومة أو سحب الثقة منها".

 اضاف، إن "هناك كثيراً من التغريدات كانت وما زالت من أجل تقويم الحكومة بما في ذلك التغريدة الأخيرة، إنما كل ما يحصل لصالح الحكومة لأن الصدر يريد أن يمنح الحكومة قوة في التصرف لحماية البلد وهيبة الدولة ومؤسساتها".

وأضاف، أن "الحكومة وحين تم التصويت على منهاجها الوزاري إنما هي حكومة خدمات، لكن حتى الآن لم يحصل ذلك بالطريقة التي ترضي المواطن وترتفع إلى مستوى الطموح طبقاً للمنهاج الوزاري الذي تم إقراره، بينما نجد أن هناك إخفاقات كثيرة في تنفيذ البرنامج الحكومي".

وتابع المعموري بأنه "في الفصل التشريعي المقبل سوف تكون هناك استضافة لرئيس الوزراء وبعض الوزراء لكي يشرحوا لنا ما النسبة الحقيقية التي تم تنفيذها ضمن البرنامج الحكومي".

وبين إن "ما عبر عنه الصدر حتى في سياق التحذير إنما هو دعم لرئيس الوزراء لأنه في النهاية يريد حكومة قوية".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قد هدد الحكومة بعدم دعمها، بشكل واضح، أمس الأول الخميس، في تغريدة على حسابه الرسمي في موقع "تويتر"، بأنه سيعلن البراءة منها، حيث قال "

يُعَد ذلك إعلاناً لنهاية الحكومة العراقية.. ويُعَد ذلك تحولاً من دولة يتحكم بها القانون الى: دولة الشَغَب.. واذا لم تتخذ الحكومة اجراءاتها الصارمة.. فاني اعلن برائتي منها".

اترك تعليق

ذات صلة

قناة الغد برس على التليغرام