خاص الغد 2014/10/04 11:19:00 ص طباعة 4019

نائب عن بابل يكشف لـ «الغد»: خفايا «العجز» عن تحرير جرف الصخر

نائب عن بابل يكشف لـ «الغد»: خفايا «العجز» عن تحرير جرف الصخر

الغد-خاص


بغداد: كشف النائب عن "القانون" رزاق الحيدري الاسباب الحقيقية وراء عدم قدرة القوات الامنية على تحرير منطقة جرف الصخر التي تقع شمال غربي المحافظة. وقال الحيدري ان: تضاريس جرف الصخر لا يمكن السيطرة عليها، لانها تحوي بحيرات كبيرة وبساتين واسعة وتمتد طوليا لمسافة طويلة من الشارع الرئيس بين كربلاء وبغداد والى عامرية الفلوجة، واضاف في حديثه لـ"الغد": هذه البساتين كانت حواضن للارهابيين، حتى ان العديد من ساكنيها الاصليين يحملون الفكر التكفيري واصبحوا حواضن للوهابيين، اما المعتدلون هناك، فتركوا المنطقة منذ عام 2006، وكانت جرف الصخر تضم معسكرات لتدريب الارهابيين ومنطلقا نحو مناطق ساخنة اخرى، مثل عرب جبور والبوعيثة وشمال جبلة، وجميع ارهابيي هذه المناطق تلقوا تدريباتهم في منطقة البحيرات.

وتابع بالقول: ضغطنا على مكتب القائد العام للقوات المسلحة السابق لانهاء الارهاب في جرف الصخر، وتدخل شخصيا بالموضوع وارسل قوة من الفرقة الذهبية التي حررت جزءا من المنطقة والشوارع الرئيسة، لكن بعدما طهروها من الارهابيين تم تسليمها الى الجيش الذي لم يستطع الحفاظ على الوضع، ولفت الحيدري بالقول: هنا الحلقة المفقودة، فنحن لا نمتلك العدد الكافي من المنتسبين المدربين الذين يمسكون بالارض، إذ سرعان ما يستعيدها الإرهابيون، لعدم توفر الجهد الهندسي لإفشال العبوات الناسفة، والسيطرة على الانفجارات.

واشار النائب عن دولة القانون الى ان" قيادة عمليات بابل طلبت منذ اكثر من 6 اشهر طائرتين مروحيتين لتبقى في المحافظة لكن القيادة العامة للقوات المسلحة لم تستجب لهذا الطلب، واستدرك بالق

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار