المزيد 2019/09/17 08:41:44 م طباعة 96

مجلس الأمن يخفق في تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان

مجلس الأمن يخفق في تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان

متابعة/ الغد برس:

أخفق مجلس الأمن الدولي الاثنين، في تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة "يوناما" في أفغانستان؛ بسبب خلاف بين الصين والولايات المتحدة، حول إحدى فقرات مشروع القرار الخاص بالتمديد.

ومن المفترض أن يوم الاثنين، وفقاً لـ "الأناضول" هو آخر يوم لانتهاء مهمة البعثة المذكورة التي تقوم بمهامها في أفغانستان منذ العام 2002، ويتم تجديدها سنويًّا.

لكن وحسب ما ذكرته مصادر دبلوماسية، فإن هناك خلافًا دبَّ هذا العام بشأن تمديد عمل البعثة، بين الصين والولايات المتحدة وهما من الدول الخمس دائمة العضوية، التي لها حق النقض ”الفيتو“.

وقال رئيس مجلس الأمن السفير الروسي “ فاسيلي نيبيزيا “ للصحفيين عقب انتهاء جلسة المشاورات، إن ”خلافات بين وفدين عضوين بالمجلس حالت دون التوصل لاتفاق على مشروع القرار الذي كان من المفترض طرحه للتصويت الاثنين، خاصة أن التفويض الحالي للبعثة الأممية ينتهي اليوم الثلاثاء“.

والخلاف القائم يدور حول رغبة الولايات المتحدة في إزالة الجزئية المتعلقة بـ“مبادرة الحزام والطريق“ من مشروع القرار الذي تم إعداده من قبل ألمانيا وإندونيسيا، فيما تصر الصين على أنها ستستخدم حق النقض ضد مشروع القرار إذا ما تم حذف هذه الجزئية.

و“الحزام والطريق“.. هي مبادرة صينية، تعرف أيضًا بـ ”طريق الحرير“ للقرن الحادي والعشرين، وتهدف إلى ضخ استثمارات ضخمة لتطوير البنى التحتية للممرات الاقتصادية العالمية، لربط أكثر من 70 بلدًا.

 

المبادرة أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ عام 2013، وهي عبارة عن مشروع يهدف إلى إنشاء حزام بري من سكك الحديد والطرق عبر آسيا الوسطى وروسيا، وطريق بحري يسمح للصين بالوصول إلى أفريقيا وأوروبا عبر بحر الصين والمحيط الهندي، بكلفة إجمالية تبلغ تريليون دولار.

ومن اللافت أن قرارات مجلس الأمن لأعوام 2016، و2017، و2018 التي تم بموجبها تجديد مهمة البعثة المذكورة، كانت ترحب بالعديد من الجهود المبذولة مثل ”مبادرة الحزام والطريق“؛ من أجل تعزيز التعاون الإقليمي.

لكن هذه المرة، لا ترغب الولايات المتحدة في الإشارة إلى هذه المبادرة بمشروع القرار، وذلك في ظل حربها التجارية مع الصين، ووقفها على مسافة من المبادرة المذكورة.

ولم تنجح الدول الأعضاء بمجلس الأمن في التوصل لاتفاق خلال المباحثات، ومن ثم فإنها ستجتمع ثانيةً صباح الثلاثاء بعد التشاور مع عواصمها، ليتم طرح مشروع قرار تمديد مهمة البعثة للتصويت.

وفي الـ 16 من مارس الماضي، دبَّ خلاف بين وفدي الصين والولايات المتحدة بمجلس الأمن عندما اجتمع ممثلو الدول الأعضاء بالمجلس وأصدروا قراراهم بتمديد ولاية البعثة الأممية في أفغانستان لمدة 6 أشهر تنتهي الاثنين.

ويتطلب تمرير مشروع أي قرار من مجلس الأمن موافقة 9 دول على الأقل من أصل أعضائه الـ15، شريطة عدم استخدام أي دولة من الدول دائمة العضوية حق ”الفيتو“.

اترك تعليق

قناة الغد برس على التليغرام