عربي ودولي 2019/09/19 10:55:56 م طباعة 221

اتهام رجل يشتبه في تخطيطه هجمات إرهابية بنيويورك لحساب حزب الله

اتهام رجل يشتبه في تخطيطه هجمات إرهابية بنيويورك لحساب حزب الله

بغداد/ الغد برس:

أفادت وسائل إعلام أمريكية، مساء الخميس، بتوجيه اتهام لرجل يشتبه في استطلاعه أهدافا بنيويورك بغرض تنفيذ هجمات إرهابية لحساب حزب الله اللبناني.

وفي الثاني من أغسطس 2019، تقدم مكاتب المحاماة بتحديث على نص الدعوى، بإضافة مصرف لبناني إلى قائمة المتهمين، وهو فينيسيا بنك؛ لكن الإضافة الأهم تضمين الدعوة شرحا لهيكلية الاقتصاد اللبناني واعتماده على أموال "حزب الله"، وتقديم ما تقول الدعوى إنه مثبت، على أن جزءا كبيرا من حسابات مصرفية مرتبطة بـ"حزب الله" وقياديين فيه، كانت عاملة في البنك اللبناني الكندي (اشتراه بنك سوسيته جنرال في يونيو 2011، بعد أن اتهمت حكومة الولايات المتحدة "اللبناني الكندي" بلعب دور مركزي في عمليات تبييض أموال "حزب الله")، انتقلت خلال عملية الشراء إلى عدد من المصارف اللبنانية "بمعرفة الحكومة اللبنانية" (انظر الجدول رقم واحد).

لنبدأ بقصة فينيسيا بنك. تأسس المصرف عام 1962 تحت اسم بنك الكويت والبلاد العربية. تملكته مجموعة عاشور في العام 1992، وتملك حاليا 74% من أسهمه.

وتم تغيير اسمه إلى فينيسيا بنك في ديسمبر من العام 2010. وترتبط عائلة عاشور بعلاقة سياسية مع حركة أمل (برئاسة نبيه بري، رئيس مجلس النواب اللبناني).

قالت وزارة الخارجية الأميركية، إن على حزب الله وقف "أعماله العدائية التي تهدد استقرار لبنان وأمنه".

واعتبرت الخارجية أن "ما حصل اليوم في لبنان مثال على دور إيران في دعم الميليشيات"، مشيرة إلى الهجوم الذي نفذه حزب الله بصواريخ على قاعدة إسرائيلية في منطقة حدودية.

 

أكد رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، الأحد، أنه "من غير المقبول أن يوضع لبنان أمام احتمال حرب مدمرة لا ناقة له فيها.

وجددت الوزارة "دعم إسرائيل في حقها بالدفاع عن نفسها"، بعد أن ردت تل أبيب بإطلاق أكثر من 100 قذيفة على مناطق لبنانية في الجنوب.

وأعلنت إسرائيل، الأحد، أنها قصفت مناطق في جنوب لبنان بعد إطلاق صواريخ مضادة للدبابات باتجاه أراضيها، فيما أعلن حزب الله، الأحد، تدمير آلية عسكرية إسرائيلية في منطقة أفيفيم قرب الحدود الجنوبية للبنان، وذلك بعد أسبوع من اتهامه إسرائيل بشن هجوم بطائرتين مسيرتين في معقله قرب بيروت وقتل اثنين من عناصره في غارة في سوريا.

وطلب رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، الأحد، من واشنطن وباريس التدخل لاحتواء التصعيد.

بدورها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان مساء الأحد، إن باريس "تكثف الاتصالات في منطقة "الشرق الأوسط "بهدف تفادي التصعيد".

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار