الحكومتان العراقية والصينية توقعان 8 اتفاقات ومذكرات تفاهم في ختام المباحثات الرسمية

الحكومتان العراقية والصينية توقعان 8 اتفاقات ومذكرات تفاهم في ختام المباحثات الرسمية

بغداد/ الغد برس:

أعلن مكتب رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، اليوم الاثنين، عن التوقيع على ثمانية اتفاقات ومذكرات تفاهم في ختام المباحثات بين العراق والصين.

 

وذكر المكتب في بيان تلقت "الغد برس" نسخة منه، ان "الحكومتين العراقية والصينية وقّعتا في بكين اليوم، ثمانية اتفاقات ومذكرات تفاهم بحضور وإشراف رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي ورئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ، في ختام جولة المباحثات الموسعة بين الوفدين الرسميين العراقي والصيني التي جرت في بكين اليوم، برئاسة عبدالمهدي ورئيس مجلس الدولة لجمهورية الصين الشعبية لي كه تشيانغ".

وأضاف أن "رئيس الوزراء قدّم الشكر لحكومة وشعب الصين لحفاوة الاستقبال ولمواقفها الداعمة للعراق في مواجهة الارهاب وتطوير الاقتصاد ودعم توجهات الحكومة في البناء والإعمار".

وبين عبد المهدي بحسب البيان إن "العلاقات العراقية الصينية تمر بأفضل حالاتها ونتطلع الى تقدمها مستقبلاً وان الاقتصاد الصيني مفخرة للشرق والشعوب النامية"، مستعرضاً "التطورات التي يشهدها العراق في مجال الأمن والاستقرار والحياة الطبيعية التي تشهدها بغداد والمحافظات بعد رفع الحواجز وفتح الطرقات".

وأوضح "أننا دخلنا مرحلة جديدة وهي تقديم الخدمات والإعمار ومحاربة الفساد والبيروقراطية بعد الانتصار على داعش والتضحيات الجسيمة التي قدمها الشعب العراقي الذي عانى ويلات الحروب والدكتاتورية وحرمانه من مقومات الحياة الكريمة في حصار مزدوج خارجياً وداخلياً، مروراً بالارهاب والدمار الذي رافقه، ونتطلع اليوم لتحويل التعاون الى فرص استثمار يقطف شعبنا ثمارها".

واشار البيان إلى أنه "جرى بحث الاوضاع في المنطقة والمواقف المتطابقة للبلدين ازاءها وعلاقات العراق الجيدة مع جميع دول الجوار والمنطقة والعالم والتي تخدم امن واستقرار البلاد وعموم المنطقة".

ووجه عبد المهدي، دعوة لنظيره الصيني لزيارة بغداد واضافة واستكمال العمل ببقية مذكرات التفاهم، وتم قبولها والاتفاق على موعدها عبر القنوات الدبلوماسية.

واكد رئيس مجلس الدولة الصيني، بحسب البيان أن "للعراق مساهمات جلية في الحضارة الانسانية وسيقدم مساهمات للأمن والسلام والتنمية في العالم، وعلاقات البلدين عميقة وتعود الى اكثر من ستين عاما ولها مزايا كثيرة وتعاوننا المتواصل سيحقق مصالحنا المشتركة ويوفر فرصا كبيرة لإعمار العراق، والصين مساهمة في إعمار العراق وستواصل معكم هذا التعاون في جميع المحالات".

وأشار إلى ان "تعاوننا سيأتي بثمار ونتائج ايجابية"، مشيداً بـ "الدور الذي يلعبه العراق في المنطقة وابعاد شبح الحرب عنها والتأكيد على اهمية اعتماد لغة الحوار والحلول السلمية".

وتابع البيان، أنه "بناءً على مقترح عبد المهدي، رحب رئيس مجلس الدولة الصيني بتشكيل لجنة مشتركة لدفع التعاون وتحقيق نتائج عملية للاتفاقات الموقعة لتدخل حيز التنفيذ وتحقق اهدافها".

وأكد أن "الاتفاقات ومذكرات التفاهم شملت المجالات المالية والتجارية والأمنية والإعمار والاتصالات والثقافة والتعليم والخارجية"، مبيناً أنه "في مقدمة الاتفاقات ومذكرات التفاهم الموقعة، اتفاق تنفيذ آليات الاتفاقية الاطارية بين وزارة المالية والوكالة الصينية لضمان الإئتمان (ساينه شور ) ،واتفاق التعاون الاقتصادي والفني، ومذكرة تفاهم بين وزارة المالية العراقية ووزارة التجارة الصينية بشأن التعاون لاعادة الاعمار بعد الحرب في العراق".

ولفت إلى أن "المذكرات والاتفاقيات الأخرى هي مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات والمكتب الصيني للملاحة الجوية في الاقمار الصناعية، ومذكرة تفاهم امني بين وزارة الداخلية العراقية والامن العام في الصين، ومذكرة تفاهم بين وزارتي الخارجية العراقية والصينية بشأن الاراضي المخصصة للبعثتين الدبلوماسيتين، ومذكرة تفاهم بين وزارة التعليم العالي ومكتب الإعلام في مجلس الدولة لإنشاء المكتبة الصينية في جامعة بغداد، ومذكرة تفاهم البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي".

وبيّن، أن "رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق اختتم زيارته الرسمية الى جمهورية الصين الشعبية عائدا الى بغداد".

اترك تعليق

ذات صلة

قناة الغد برس على التليغرام