خاص الغد 2014/10/12 11:56:00 م طباعة 460

«الموازنة».. تعزز الحرب ضد «داعش»

«الموازنة».. تعزز الحرب ضد «داعش»

الغد ـ أحمد الربيعي


بغداد: اعتبر عدد من النواب إقرار الموازنة العامة للبلاد جزءاً من الحرب على "داعش"، مشددين على ضرورة إدراج رواتب الحشد الشعبي ضمن مخصصات الموازنة.

وقال عضو اللجنة المالية النيابية محاسن سعدون في حديث لـ"الغد" إن "الموازنة العامة قد استغرقت اكثر بكثير من موعدها المقرر إقرارها به بسبب الخلافات السياسية حول حصة الاقليم وحصة المحافظات ومحاولة البعض الحصول على مكاسب شخصية".

وبين إن "عملية تأخر الموازنة رغم فتح الصرف لوزارة الدفاع اربك الاقتصاد العراقي بشكل عام، وعملية التسليح ومنح المتطوعين الجدد رواتبهم، وهذا ما يؤثر بشكل كبير في الحرب على داعش".

من جهته، طالب النائب عن كتلة المواطن علي شبر بالاسراع بإقرار الموازنة، مبيناً أن الملف الاقتصادي والامني لا يمكن تجزئتهما.

وقال شبر لـ"الغد" إن "ملفي الاقتصاد والامن مترابطان بشكل كبير ولا يمكن الفصل بينهما، إذ قد يسبب ذلك ضعف الاقتصاد بشكله العام وانخفاض القدرة المعاشية للمواطن باستغلال الجماعات المسلحة لهذه القضية، كسباً للمزيد من الشباب العاطلين عن العمل لاسيما الان في المناطق التي سيطر عليها التنظيم".

وبين أن "تأخر إقرار الموازنة سيؤدي الى تأخر اطلاق التخصيصات لكافة الوزارات والمحافظات وهذا ينعكس بدوره على المواطن بشكل مباشر، وينعكس على الجانب الامني في البلاد". وشدد على ضرورة "إقرار الموازنة لسد مبالغ رواتب الحشد الشعبي الذي له دور كبير في محاربة داعش والوقوف بوجه الارهاب والارهابيين، لان الكثيرين منهم بحاجة الى تلك الرواتب بعدما ترك غالبيتهم اعمالهم في سبيل تلبية دعوة المر

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار