عربي ودولي 2019/10/01 10:10:07 ص طباعة 172

المعارضة الإيرانية: الحرس الثوري قصف أرامكو بإيعاز من خامنئي

المعارضة الإيرانية: الحرس الثوري قصف أرامكو بإيعاز من خامنئي

متابعة/ الغد برس: 

کشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولایات المتحدة، اليوم الثلاثاء، تفاصيل جديدة تتعلق بالهجوم الذي استهدف منشأتي النفط التابعتين لشركة "أرامكو" السعودية.

وأکد ممثلو المعارضة الإيرانية، خلال مؤتمر صحفي بواشنطن، أن الخطة العامة لاستهداف المنشآت النفطیة السعودیة نوقشت یوم السبت 31 آب 2019 في اجتماع للمجلس الأعلی للأمن القومي للنظام بحضور الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظریف، نقلا عن موقع "روسيا اليوم" الإخباري.

وأضافت أن "المعلومات التي حصلت علیها منظمة مجاهدي خلق الإیرانیة تفيد بحضور عدد من کبار قادة‌ الحرس الثوري للاجتماع منهم اللواء الحرسي حسین سلامي، القائد العام لقوات الحرس، واللواء الحرسي قاسم سليماني، قائد قوة القدس، والعميد الحرسي أمير علي حاجي زاده، قائد القوة الجوفضائية للحرس"، مؤكدة أن "خامنئي أبلغ اللواء رشيد والعميد حاجي زاده بتنفيذ العملية".

وأكد منظمو المؤتمر أن "العميد محمد فلاحي، معاون العمليات للقوة الجوفضائية، تبنى التخطيط للعملية من الناحية التعبوية"، مع الإشارة إلى أن "الخطة التفصيلية للعملية والتنفيذ النهائي للمراجعة والتدقيق خضعا للواء الحرسي غلام علي رشيد في مقر "خاتم الأنبياء" المركزي.

ولفتت المعارضة إلى أنه "قبل أسبوع واحد من الهجوم الصاروخي، توجه فريق القادة المشرفين على هذه العملية من القوة الجوفضائية للحرس إلى قاعدة أوميدية في محافظة خوزستان جنوب غربي إيران".

وقالت المعارضة: "بحسب معلومات المقاومة الإيرانية، توجه عدد من القادة والمراتب للقوة الجوفضائية للحرس – وهم مختصون في المجالات الصاروخية والطائرات المسيرة متواجدون في ماهشهر – إلى قاعدة أوميدية، وبعد تنفيذ عملية الهجوم الصاروخي يوم السبت 14 أيلول 2019 عاد القادة الميدانيون إلى طهران بعد بضعة أيام وقاموا بتسليم تقرير تنفيذ العملية مع تفاصيلها للواء غلام علي رشيد، قائد مقر خاتم الأنبياء المركزي".

وأضافت المعارضة: "عاد عدد من منتسبي القوة الجوفضائية الذين كان قد جاؤوا من ماهشهر إلى هذه المدينة بعد بضعة أيام، حيث بقي عدد من المنتسبين للقوة الجوفضائية للحرس في قاعدة أوميدية، وبحسب آخر التقارير الواردة، وصل فريق جديد من منتسبي القوة الجوفضائية للحرس من طهران إلى قاعدة أوميدية يوم الأحد 22 أيلول 2019. ولم يتسنَ لنا بعد الحصول على الأوامر الخاصة بمهمة هذا الفريق".

ونوه ممثلو المقاومة الإيرانية إلى أن معلوماتهم تؤکد أن نظام الملالي راهن علی أنه لن یدفع ثمنًا باهظًا لممارساته العدوانیة حتی موعد الانتخابات الأمريکیة، وعندما لم یتلقَ ردًا مناسبًا لهجماته علی ناقلات النفط والمنشآت النفطیة وإسقاط الطائرة المسیرة الأمريکیة، فضلًا عن ارتفاع مستویات التخصیب للیورانیوم وإعادة تشغیل أجهزة الطرد المرکزیة IR5 و IR6، أدی ذلك إلی تشجع النظام للقیام بعملیة حربیة کبیرة داخل الأراضي‌ السعودیة.

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار