وزير الهجرة يؤكد لنظيره الالماني على رفض العودة القسرية للاجئين

وزير الهجرة يؤكد لنظيره الالماني على رفض العودة القسرية للاجئين

بغداد/ الغد برس:

أكد وزير الهجرة والمهجرين نوفل بهاء موسى، اليوم الثلاثاء، لنظيره الالماني يواخيم شتامب على رفض العودة القسرية للاجئين.

وذكر بيان لوزارة الهجرة تلقت "الغد برس" نسخة منه، ان "وزير الهجرة والمهجرين استقبل، اليوم، نظيره وزير الاندماج واللاجئين الالماني يواخيم شتامب والوفد المرافق له بمقر الوزارة، وجرى خلال اللقاء بحث أوضاع الاسر النازحة والعائدة لمناطقهم الاصلية فضلا عن أوضاع اللاجئين العراقيين المرفوضة طلباتهم".

وأشار موسى خلال اللقاء، إلى ان "الوزارة تعمل على تفعيل ملفات اللاجئين العراقيين المتواجدين في دول  المهجر ووضع الخطط اللازمة لدعمهم من خلال التعاون والتنسيق المشترك مع سفارات الدول الاوروبية، فضلاً عن اللقاءات التي عقدناها خلال زياراتنا لبعض الدول".

وأكد على "رفض العودة القسرية للاجئين والعمل على تشجيع العودة الطوعية لهم من خلال البرامج التي وضعتها الوزارة لاستقبال اللاجئين الراغبين بالعودة ومنها  المنح المخصصة للعودة والمشاريع المدرة للدخل".

ولفت موسى، إلى أن "وفدا من وزارة الهجرة سيزور المانيا قريبا للاطلاع ميدانيا على اوضاع اللاجئين العراقيين ومعرفة اعداد الراغبين بالعودة واتخاذ كافة الاجراءات الضرورية لعودتهم وبالتنسيق مع الحكومة الالمانية".

وعن اوضاع النازحين من المسيحيين والايزيديين، اوضح وزير الهجرة، أن "الوزارة تعمل على تهيئة الاجواء المناسبة لدعم عودة النازحين من المسيحيين والايزيدين الى مناطق سكناهم في سهل نينوى وسنجار كونهم من المكونات الاساسية للبلاد وعودتهم لمناطقهم تحول دون حدوث أي تغيير ديموغرافي في تلك المناطق".

وتابع، أن "الوزارة وبالتنسيق مع الوزارات الساندة وادارة المحافظات المحررة عملت على تاهيل واعادة اعمار مناطقهم  التي تضررت بسبب عصابات داعش الارهابية من اجل اعادة الاستقرار وتشجيع عودتهم".

 وعبر موسى، عن "تقديره لجهود الحكومة الالمانية في استقبال وايواء اللاجئين العراقيين ودعمها للعراق في حربه ضد عصابات داعش الارهابية لاسيما الجهود التي قدمتها المانيا لبرامج اعادة الاستقرار في المناطق المحررة ودعم النازحين والعائدين".

من جانبه، أكد وزير الاندماج واللاجئين الالماني يواخيم شتامب خلال اللقاء ان العراق هو الشريك الاساسي للحكومة الالمانية ومن مصلحة المانيا بناء عراق مستقر ومزدهر اقتصادياً، مبينا ان المانيا ساهمت وتعمل على الاستمرار بالمساهمة بتبادل الخبرات في المجال الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

وتابع شتامب ان "المانيا تدعم عودة اللاجئين العراقيين طوعيا الى بلادهم من خلال توفير الخطط والبرامج المشتركة مع الحكومة العراقية والمتمثلة بوزارة الهجرة والمهجرين".

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار