الخارجية تستعرض نتائج زيارة لودريان.. مصير مقاتلي داعش يقلق بغداد وباريس

الخارجية تستعرض نتائج زيارة لودريان.. مصير مقاتلي داعش يقلق بغداد وباريس

بغداد/ الغد برس

استعرضت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الجمعة، أجندة زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، والذي اختتم زيارته إلى العراق قبل ساعات.

وذكر بيان للخارجية تلقته "الغد برس" إن "العراق وفرنسا عازمان على  الحفاظ على منجزات الأعوام الخمسة من القتال المشترك ضد داعش، والتي تتعرض للخطر بسبب عدم الاستقرار في شمال سوريا بعد الهجوم التركي".

واضاف البيان أن بغداد وباريس " تبديان قلقهما الشديد حول الاوضاع الانسانية الناتجة عن هذا الهجوم في سوريا، وانعكاساته في العراق، وانهما ماضيان في التعاون الوثيق لمواجهة تداعيات تلك الاوضاع". 

وبين أن "العراق يساور فرنسا القلق بشأن احتمال ظهور داعش مرة اخرى، بسبب التهديد الذي يشكله الارهابيون الذين تسللوا خلسة، ومن نتائج ذلك على الاستقرار في شمال سوريا، كما يؤثر ذلك على وضع المقاتلين المحتجزين اليوم في تلك المنطقة".

وتابع بيان الخارجية العراقية أن "الطرفين سيتمران في حواراتهما للتوصل الى آلية تضمن عدم الافلات من العقاب وتوفير العدالة والامن للجميع".

كما اتفق وزير الخارجية العراقي مع نظيره الفرنسي على "المشاركة معا في الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي، بأمل تحديد صيغ جديدة للاستمرار في مكافحة داعش، والتوصل لحلول بشأن إشكالية كيفية التعامل مع جميع المقاتلين الارهابيين".

كما أعربت فرنسا وفقاً للبيان عن "وقوفها الى جانب العراق، على الصعيد الأمني والسياسي، ودعم الحكومة والجهد الانساني، واعادة الاستقرار وبناء البلد، واجراء الاصلاحات التي ينتظرها الشباب العراقي، حيث تبذل فرنسا لصالحهم بالتحديد جهوداً في مجالات التربية والثقافة".

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار