العمليات المشتركة تؤكد لحقوق الانسان: القنابل المستخدمة هي فقط الصوتية والدخانية

العمليات المشتركة تؤكد لحقوق الانسان: القنابل المستخدمة هي فقط الصوتية والدخانية

بغداد/الغد برس

تباحثت لجنة حقوق الانسان النيابية، اليوم الأربعاء، مع قيادة العمليات المشتركة، أهم ما قامت به القوات الأمنية من واجبات لتأمين التظاهرات، فضلا عن ملف القنابل المسيلة للدموع.

وذكر بيان للجنة تلقت "الغد برس" نسخة منه، أن " الزيارة التي التقت اللجنة خلالها بالفريق عبد الأمير يار الله قائد العمليات، استعرضت اهم ما قامت به القطعات الأمنية من واجبات منذ بدء التظاهرات والتطرق الى موضوع القنابل المسيلة للدموع".

وأوضح الفريق يار الله وفقا للبيان بأن "القنابل المستخدمة هي فقط الصوتية والدخانية"، مشيرا الى ان "التظاهرات حق مشروع والجميع مع المتظاهرين السلميين وحمايتهم مسؤولية القوات الأمنية".

ولفت النائب ارشد الصالحي الى ان "لجنة حقوق الانسان ومنذ اليوم الاول للتظاهرات تابعت وتواصلت مع الجهات المعنية والمسؤولين من اجل ايقاف العنف ضد المتظاهرين السلميين والقوات الأمنية على حد سواء".

ونوه الى "تأكيد اللجنة بضرورة الحفاظ على الامن والسلم الأهلي من خلال دعم المؤسسة الأمنية والوقوف مع القوات الأمنية بكافة مفاصلها في التصدي للمندسين ومن يزعزع الامن، وتفويت الفرصة لتنظيم داعش الإرهاب المتواجد بالقرب من الحدود البرية في شرق الفرات الذي يتحين الفرصة لاستغلال الوضع، اضافة الى ضرورة حماية السجون لعدم الانجرار الى الفوضى".

 

من جهته، اكد النائب احمد الكناني الذي رافق وفد اللجنة على "ضرورة دعم المؤسسة التربوية وضرورة انتظام الطلاب بالدوام الرسمي وعودتهم للمقاعد الدراسية وعدم استغلالهم".

وخلصت الزيارة الى "الاتفاق على تزويد لجنة حقوق الانسان بالتقارير والإحصائيات الخاصة بإعداد الشهداء والجرحى من المتظاهرين السلميين والقوات الأمينة".

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار