سرايا السلام تتوعد برد (غير متوقع) ضد من استهدف منزل الصدر

سرايا السلام تتوعد برد (غير متوقع) ضد من استهدف منزل الصدر

بغداد/ الغد برس:

توعدت المعاونية الجهادية لسرايا السلام، اليوم السبت، برد لا يتوقعه أحد في حال ثبوت تورط أياً كان وأية جهة بقصف منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وذكرت المعاونية في بيان تلقته "الغد برس"، إن "القصف الذي حصل فجر اليوم لمنزل الشهيد السيد محمد الصدر ومسكن قائدنا السيد مقتدى الصدر بطائرة مسيرة لهُ سابقةٌ خطيرة جداً لا تُنذر بخطر بل هي الخطر بعينه".

واضافت "ذلك يأتي بعد أن شاهد الجميع وعرف حرص آل الصدر على وطنهم العراق وحبهم لكل العراقيين بكل اديانهم وطوائفهم وقومياتهم وما كانت دماؤهم الطاهرة التي أريقت إلا شاهداً ودليلاً على افتداء العراق وأهله بأنفسهم من المرجع الديني العالم الشهيد السيد محمد باقر الصدر الى المرجع الديني الكبير الشهيد السيد محمد الصدر وصولاً الى القائد السيد مقتدى الصدر كان نورهم يسعى بين أيديهم فنورهم هو حب العراق بلد الأولياء والمعصومين كما هو بلد المحبين".

وتابعت "وبعد أن تبين للجميع التصاق هذا البيت بالعراق والتوجيهات الحكيمة لراعي الإصلاح الزعيم السيد مقتدى الصدر وما جرى من أحداث آخرها ما حصل يوم أمس من افتداء شبابنا المتظاهر بأنفسٍ وصدورٍ عارية مجردة من السلاح سقط على أثرها عدد من الشهداء والمصابين ثم التفافنا حول جيشنا العراقي ودعمه في صد المتعرضين للمتظاهرين فإن كل ذلك أغاض الفاسدين وسراق العراق وأعدائه فقد كان الصدر عنواناً يؤرقهم ولا يسمح لهم بتحقيق خططهم الرامية الى بيع العراق وتقديمه على طبق من ذهب لكل من هب ودب".

ودعت المعاونية الجميع الى "ضبط النفس، مؤكدين في الوقت نفسه أن التحقيقات جارية وسيكون لنا رداً لا يتوقعه أحد في حال ثبوت تورط أياً كان وأية جهة مهما كانت وأننا لن نسكت على ذلك إطلاقاً فلا وطن بلا آل الصدر".

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار