سياسيون: على النواب إصلاح الخلل المتراكم في البرلمان أولاً

سياسيون: على النواب إصلاح الخلل المتراكم في البرلمان أولاً

بغداد/ الغد برس:

كشف مرشحون شاركوا بالانتخابات البرلمانية الأخيرة، اليوم الأحد، عن وجود نواب حاليين لم يفوزوا بالاقتراع إلا أنهم حصلوا على مقاعد نيابية بـ"التزوير"، مطالبين مجلس النواب بإصلاح الخلل المتراكم فيه قبل الحديث عن إصلاح العملية السياسية.

وقال المرشحون الذين فازوا بالانتخابات إلا أنهم لم يحصلوا على استحقاقهم الانتخابي بعضوية البرلمان، في بيان تلقت "الغد برس" نسخة منه، إن "سنوات من الفشل والتخبط السياسي خلق حالة من الاحباط واليأس لدى الشباب مما دفعهم الى النزول الى الشارع بحثا عن الحياة الكريمة".

واشاروا الى ان "الشباب ضاقوا ذرعا من غياب ابسط الخدمات في مؤسسات الدولة، ناهيك عن البطالة التي تغولت اضعافا بسبب الفساد الاداري وشيوع المحسوبية".

واعتبروا ان "حديث مجلس النواب عن اجراء اصلاحات هو محض كذب لأن المجلس مطالب اولا بإصلاح نفسه، واصلاح الخلل المتراكم داخل اروقته".

وأكد المرشحون ان على مجلس النواب "محاسبة اعضائه المزورين المتواجدين بدون احقية يتقاضون امتيازات ورواتب تحت انظار رئيس المؤسسة التشريعية محمد الحلبوسي، بعدما اعلنت المحكمة الاتحادية بوجود نواب غير مستحقين تحت قبة البرلمان وأكدته المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بإعلانها عن ورود اسماء غير مستحقين خلال انتخابات الدورة الحالية".

وبينوا أن النواب الذين تحدثت عنهم المحكمة والمفوضية، هم "الا الطالباني عن تحالف بغداد، عمار  الشبلي عن دولة القانون، علية فالح عن بيارق الخير، محمد الكربولي عن تحالف الانبار، رفاه خضير، عدي حاتم، حمدالله مزهر عن تحالف سائرون، ابتسام محمد درب عن تحالف عابرون، محمد صاحب الدراجي عن تحالف الفتح".

ولفت المرشحون الى ان "تواجد هؤلاء تحت قبة البرلمان بعد الاعمام والتأكيد المستمر على كافة الاصعدة ببطلان تواجدهم وايقاف الرواتب الممنوحة اليهم، يعد جريمة واضرار متعمد بأموال الدولة، وانتهاكا للدستور".

وتابعوا "اننا نحيي انتفاضة العراقيين، ونضم صوتنا إلى صوتهم بالدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة، وتغيير قانون الانتخابات وانهاء عمل اعضاء المفوضية العليا للانتخابات، وتعديل الدستور بما ينسجم مع تطلعات الشعب العراقي المبتلى".

وختم المرشحون بالقول "كما ندعو إلى تقديم الفاسدين لمحاكمات عاجلة، واسترداد الأموال المنهوبة، بما يطمئن الشارع العراقي، ويمثل وفاء للدماء الزكية التي سالت لتحقيق هذه المطالب المشروعة والتي اكدتها المرجعية الدينية في جميع خطاباتها".

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار