نائب كردي: مجرمو الديمقراطي الكردستاني لا يختلفون عن منفذي مجزرة ساحة الخلاني

نائب كردي: مجرمو الديمقراطي الكردستاني لا يختلفون عن منفذي مجزرة ساحة الخلاني

 بغداد/ الغد برس:

طالب النائب عن كتلة المستقبل الكردية، سركوت شمس الدين، اليوم الاثنين، بمحاكمة من وصفهم بـ"مجرميّ" الحزب الديمقراطي الكردستاني بسبب قتلهم للمتظاهرين في اقليم كردستان قبل سنوات، مشددا على انهم لا يختلفون عمن ارتكبوا مجزرة ساحة الخلاني في بغداد بحق المتظاهرين.

وقال شمس الدين في بيان تلقت "الغد برس" نسخة منه، ان "رئاسة اقليم كردستان اصدرت يوم امس بيانا دعت فيه الى القبض على مرتكبي مجازر السنك والخلاني وسط بغداد ومحاسبتهم وفق القانون كونها افعال غير مبررة".

واضاف ان "مجرميّ الحزب الديمقراطي الكردستاني سبق لهم وان اطلقوا النار على المتظاهرين السلميين في الاقليم عام 2011 مما اسفر عن مقتل وجرح العديد منهم، وكالعادة مرت هذه الجريمة مرور الكرام دون ان يحاسبوا او يحالوا الى المحاكم لينالوا جزاءهم العادل جراء ما اقترفوه من ذنب تجاه ابناء شعبهم".

وشدد شمس الدين على "ضرورة ان تقوم رئاسة الاقليم بالكشف عن المجرمين الذين تسببوا بهذه الجرائم لأبناء شعبهم، والاعتراف بالجهة التي دفعتهم لارتكابها، ومن ثم تحويلهم الى المحاكم الجنائية لمحاكمتهم بالسجن او الاعدام".

واوضح انه "بغير ذلك ليس على رئاسة الاقليم سوى السكوت وعدم اصدار اي بيانات يمكن ان تدين فيها الحكومة الفيدرالية، في حين ان ايدي معظم السياسيين هناك ملطخة بدماء ابناء شعبهم قبل هذا الوقت".

ودعا الى "الكشف عن الجناة في مجزرتي السنك والخلاني وان لا تمر هذه الجريمة كسابقاتها والتي تكتفي الحكومة بفتح تحقيق ومن ثم تتحفظ على نتائجه".

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار