السلم الوظيفي ورواتب الحشد الشعبي والدرجات الوظيفية من اساسيات موازنة العام المقبل

السلم الوظيفي ورواتب الحشد الشعبي والدرجات الوظيفية من اساسيات موازنة العام المقبل

الغد برس/ بغداد: أكد عضو كتلة مستقلون المنضوية في ائتلاف دولة القانون النائب محمد الشمري، الجمعة، أن العجز في مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2014 تجاوز النفقات، فيما أشار الى أن السلم الوظيفي ورواتب قوات الحشد الشعبي والدرجات الوظيفية من اساسيات موازنة العام المقبل.


وقال الشمري، في بيان تلقته "الغد برس"، إن "العجز في موازنة 2014 تجاوز النفقات التي وضعت على اساس النفط المصدر"، مبيناً أن "الانتاج العراقي من النفط لم يصل الى مليونين و400 الف برميل يومياً كما كان مخطط له، بسبب الوضع الحالي والخلافات مع الاقليم".


وأضاف الشمري أن "العمليات الجارية بالبلاد اثرت بشكل كبير على الموازنة"، مشيراً الى أن "الموازنة سيتم التصويت عليها في مجلس النواب على شكل سندات مشروعية الصرف".


وبين الشمري "نحن في مجلس النواب ننتظر من الحكومة ارسال مشروع قانون موازنة 2015 الى البرلمان لدراستها ومناقشتها داخل المجلس والتصويت عليها"، لافتاً الى أن "السلم الوظيفي ورواتب قوات الحشد الشعبي والدرجات الوظيفية من اساسيات موازنة العام المقبل".




يشار إلى أن الموازنة العامة للدولة للسنة الحالية لم تُقر حتى الآن منذ أن أرسلتها الحكومة منذ قرابة ثمانية أشهر إلى مجلس النواب السابق ولم تدرج على جدول الأعمال، في حين ماطلت هيئة الرئاسة السابقة في إدراجها نظراً لعدم اتفاق الكتل السياسية بشأنها، ولا تزال تلك المناكفات مستمرة في حين ينتظر الشعب الامور لمادية المتعلقة بها فضلا عن المشاريع المعطلة.

اترك تعليق

ذات صلة

موسوعة العراق للاخبار