سارة دنف 2019/12/30 12:04:22 م طباعة 3504

هذه هي الابراج التي ستدخل القفص الذهبي في ٢٠٢٠

هذه هي الابراج التي ستدخل القفص الذهبي في ٢٠٢٠

هذه هي الابراج التي ستدخل القفص الذهبي في  مع وفقا لخبيرة الفلك سارة دنف٢٠٢٠

الثور

في العام الجديد سيكون هناك إنتقال لأورانوس في برج الثور.. وهذا الإنتقال سينشر طاقة "غير متوقعة" ما يعني أن سيكون هناك تغييرات لم تكن بالحسبان ومفاجآت غير متوقعة ستقلب حياة الثور رأساً على عقب ولكنها في الوقت عينه ستجعلها تسير وبشكل سريع الى الأمام.

أورانوس لن يجلب فقط التغييرات المفاجأة ولكنها ستكون سريعة جداً وهذا سيضاعف فرص الذين ينتمون الى برج الثور بالعثور على نصفه الآخر مع بداية العام. هذا اللقاء سيسفر عن مشاعر الإعجاب الشديدة والتي ستتطور لاحقاً الى حب ثم ما تلبث أن تتحول الى إرتباط جدي خلال ٦ أشهر.

بطبيعة الحال المقاربة هذه جديدة على الثور المعروف عنه بأنه يأخذ وقته كاملاً قبل الوقوع في الحب ووقتاً أطول قبل نقل العلاقة الى ما هو أكثر جدية. ولكن العام الجديد مختلف كلياً وبالتالي كما سبق وذكرنا الوقوع في الحب والزواج لن يستغرقا أكثر من ٦ أشهر.

العذراء

العذراء أيضاً من الأبراج التي تعتبر نسبة حظوظها بدخول القفص الذهبي مرتفعة جداً وذلك لأن البرج هذا أصلاً يملك شخصية متزنة ويبحث وبشكل دائم عن الإستقرار. ومع حركة الكواكب المناسبة فإن إستجابته لطاقة العلاقات الجديدة مؤكدة. ساتورن وبلوتو سيكونا خلال هذه الفترة في الثور وبالتالي الطاقة التي تأثر بها الثور نفسه سيتأثر بها العذراء أيضاً. الطاقة هذه ستشكل دفعة لعلاقات الحب القائمة وتدفعها نحو خطوات أكثر جدية. ساتورن سيجلب الجدية والأسس المتينة والإلتزام الى حياة العذراء العاطفية وبلوتو سيدخل إليها الشغف والتغييرات الجذرية. وحين يكون هذين الأمرين في حياة العذراء فإن الالتزام مضمون وإنما لعلاقات الحب القائمة منذ مدة وليس تلك الحديثة.

العقرب

مع بداية العام الجديد سيحصل العقرب على دعم ساتورن والذي هو كوكب الأسس المتينة والتغييرات. هذه الطاقة ستسمح للعقرب باختبار تغييرات جذرية ستبدل وضعه الحالي، فإن كان العقرب أعزباً منذ وقت طويل فإنه سيجد الحب في العام الجديد والعلاقة ستكون مفاجئة وغير متوقعة. العقرب أيضاً سيتعامل مع طاقة أورانوس منذ ليلة رأس السنة ما يعني أن اللقاء بشريك محتمل سيكون على رأس أولويات العقرب في تلك الليلة. العقرب سيبحث عن الزواج خلال العام الجديد إما مع شريك سابق أو سيبحث عن نوعية شركاء جدد تختلف كلياً عن النوعية التي كان يخيل إليه بانه يريد الزواج بها.

الحوت

العام ٢٠٢٠ للحوت الرومانسي سيكون عاماً لا ينسى. نسبة دخول الحوت القفص الذهبي مرتفعة جداً وذلك بتأثير من ساتورن وبلوتو وتأثيرهما على العقرب سيكون مماثلاً لتأثيرهما على الحوت.

في العام ٢٠٢٠ إنتقال نبتون سيزيد من نسبة زواج الحوت وذلك لان الرغبة بالارتباط بالشريك خلال هذه الفترة ستكون مرتفعة جداً. ولكن المشكلة مع الحوت هو أنه عادة يتسرع حين تكون مشاعره حادة وبالتالي هناك ضرورة للتروي قليلاً والتأكد من أن العلاقة قائمة على أسس صحية قبل الزواج. طاقة الكواكب هذه ستزيد من ميل الحوت للاعتماد وبشكل كبير على الشريك وهذا قد يشكل مشكلة. لذلك قليل من التروي يمكنه أن يجعل علاقة الحب التي ستتحول الى زواج في العام الجديد متينة وقوية.

اترك تعليق

موسوعة العراق للاخبار